دليل الاشهار العربي افضل موقع عربي في الدعاية والاشهار وفهرسة المواقع والمنتديات في محركات البحث. تقنيات،تصميم،وخدمات أخرى
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
 

 كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AL-SUBAIE
المديـر العــام

AL-SUBAIE

البلد : السعودية
الجنس : ذكر
المساهمات : 11188
نقاط النشاط : 12131
الأوسمة : كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) 220
كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) 1510


كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Empty
مُساهمةموضوع: كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)   كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Emptyالإثنين 1 يونيو 2020 - 7:46

مكارم الأخلاق في الرسالة المحمدية

أولاً: تعريف الأخلاق:
1- تعريف الأخلاق لغة:
الخُلُق في لغة العرب: هو الطَّبْع والسجيَّة، وقيل: المروءة والدِّين، قال العلامة ابن فارس: "الخاء واللام والقاف أصلان: أحدهما تقدير الشيء، والآخر ملامسة الشيء.
ومن ذلك: الخُلُق وهي السجية؛ لأن صاحبه قد قُدِّر عليه.
وقال الفيروز آبادي: "الخُلق: بالضمِّ، وبضمتين: السجية والطَّبع، والمروءة والدين.
وقال ابن منظور: "الخُلُق: الخليقة؛ أعني: الطبيعة، وفي التنزيل: ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4]، والجمع: أخلاق، لا يُكسَّر على غير ذلك.
والخُلْق والخُلُق: السَّجيَّة - يقال: خالِصِ المؤمن وخالِقِ الفاجر، وفي الحديث: ((ليس في الميزان أثقل من حُسْن الخلق)).
والخُلُق: بضم اللام وسكونها، وهو الدين والطبع والسجية، وحقيقته أنه لصورة الإنسان الباطنة، وهي نفسه وأوصافها ومعانيها المختصَّة بها، بمنزلة الخَلْق لصورته الظاهرة وأوصافها ومعانيها، ولهما أوصاف حسنة وقبيحة، والثواب والعقاب يتعلَّقان بأوصاف الصورة الباطنة أكثرَ مما يتعلقان بأوصاف الصورة الظاهرة؛ ولهذا تكرَّرت الأحاديث في مَدْح حُسْن الخُلُق في غير موضِعٍ".
وفي التفريق بين الخَلْق (بفتح الخاء) والخُلق (بضمها)، قال العلامة الراغب الأصفهاني: "والخَلْق والخُلْق في الأصل واحد كالشَّرب والشُّرب، والصَّرم والصُّرم، لكن خُصَّ الخَلْق بالهيئات والأشكال والصور المُدرَكة بالبصر، وخُصَّ الخُلْق بالقوى والسجايا المُدرَكة بالبصيرة".
قال القرطبي: "وحقيقة الخُلُق في اللغة هو ما يأخذ الإنسانُ به نفسه من الأدب يُسمَّى خُلُقًا؛ لأنه يسير كالخِلْقة فيه، وأما ما طُبِع عليه من الأدب فهو الخِيم (بالكسر): السَّجيَّة والطبيعة، لا واحد له من لفظه، فيكون الخُلُق الطَّبع المتكلَّف، والخِيم: الطبع الغريزي.
2- الأخلاق شرعا
وحُسْن الخُلُق هو التخلق بأخلاق الشريعة، والتأدب بآداب الله التي أدَّب بها عبادَه في كتابه، قال ابن رسلان: "الخُلُق عبارة عن أوصاف الإنسان التي يُعامِل بها غيره".
وهذه المعاني في حقيقتها لا تُخالِف الوضعَ اللُّغوي لكلمة الخُلُق، وإن صُبِغت بمعنى شرعي حين يعبِّر حُسْن الخُلُق عن الالتزام بالآداب الشرعية الصادرة عن الأحكام القرآنية والتعاليم النبوية خاصة.
3- الأخلاق في الاصطلاح:
فمن العام ما ذكره الغزالي حين عرَّف الخُلُقَ بقوله: "الخُلُق عبارة عن هيئة في النفس راسخة، عنها تَصدُر الأفعال بسهولة ويُسرٍ من غير حاجة إلى فِكْر ورويَّة".
فالأخلاق هيئة ثابتة راسخة مُستقِرة في نفْس الإنسان غير عارضة طارئة، فهي تُمثِّل عادة لصاحبها تتكرَّر كلما حانت فرصتها.
والخُلُق في اصطلاح الحكماء: مَلَكة؛ أي: كيفية راسخة في النفس؛ أي: متمكِّنة في الفِكْر، تَصدُر بها عن النفس أفعالُ صاحبها بدون تأمُّل.
أما الإطلاق الأخص لكلمة الخُلُق في الاصطلاح، فيُطلَق على التمسُّك بأحكام الشرع وآدابه فعلاً وتركًا.
ثانياً: دعوة الإسلام إلى حسن الخلق:
1- مجمل رسالة النبي صلى الله عليه وسلم تدعو إلي حسن الخلق:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنَّما بُعِثْتُ لأُتَمَّمَ صالحَ الأخلاقِ".
وقد وقف العلماء عند هذا الحديث قائلين: لماذا حصر النبي بعثته في مكارم الأخلاق مع أنه بعث بالتوحيد والعبادات وهي أرفع منزلة وأهم من الأخلاق؟!!
والجواب: أن التوحيد والعبادات شرعت من أجل ترسيخ مكارم الأخلاق بين أفراد المجتمع، فالغاية والحكمة الجليلة من تشريع العبادات هي غرس الأخلاق الفاضة وتهذيب النفوس؛ كما هو معلوم في الصلاة والزكاة والصوم والحج وغيرها.
2- الأخلاق الحسنة هي شِعار المؤمنين، وحِليَة المحسِنين:
وعَنْ النَّوَّاسِ بْنِ سِمْعَانَ الْأَنْصَارِيِّ، قَالَ: " سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْبِرِّ وَالْإِثْمِ؟ فَقَالَ: الْبِرُّ حُسْنُ الْخُلُقِ، وَالْإِثْمُ مَا حَاكَ فِي صَدْرِكَ، وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عَلَيْهِ النَّاسُ " مسلم.
وقال صلى الله عليه وسلم " خياركم أحاسنكم أخلاقًا " متفق عليه.
ومن ثم فما من شئ أثقل في ميزان العبد من حسن أخلاقه ورقي سلوكه، فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " مَا مِنْ شَيْءٍ يُوضَعُ فِي الْمِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ لَيَبْلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِبِ الصَّوْمِ وَالصَّلَاةِ " (صحيح الترمذي)
3- سبب لدخول الجنة في الآخرة:
فعَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "أَنَا زَعِيمٌ بِبَيْتٍ فِي رَبَضِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْمِرَاءَ وَإِنْ كَانَ مُحِقًّا، وَبِبَيْتٍ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْكَذِبَ وَإِنْ كَانَ مَازِحًا، وَبِبَيْتٍ فِي أَعْلَى الْجَنَّةِ لِمَنْ حَسَّنَ خُلُقَهُ" السلسلة الصحيحة.
وقال صلى الله عليه وسلم " إِنَّ الْعَبْدَ الْمُسْلِمَ يَحْسُنُ خُلُقُهُ حَتَّى يُدْخِلَهُ حُسْنُ خُلُقِهِ الْجَنَّةَ، وَيَسُوءُ خُلُقُهُ حَتَّى يُدْخِلَهُ سُوءُ خُلُقِهِ النَّارَ" شعب الإيمان للبيهقي.
فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَنْ يَحْرُمُ عَلَى النَّارِ أَوْ بِمَنْ تَحْرُمُ عَلَيْهِ النَّارُ؟! عَلَى كُلِّ قَرِيبٍ هَيِّنٍ سَهْلٍ" [ السلسلة الصحيحة – الألباني ].
4- أقرب الناس مجلسا من رسول الله صلى الله عليه وسلم:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إِنَّ مِنْ أَحَبِّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحَاسِنَكُمْ أَخْلَاقًا) رواه الترمذي.
5- أثقل شئ في ميزان المؤمن يوم القيامة:
وعَنْ أَبِي الدرداء - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - " مَا مِنْ شَيْءٍ فِي اَلْمِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ اَلْخُلُقِ" ( أَبُو دَاوُدَ).
6- العبادات التي أمر الله بها تدعوا إلي حسن الخلق:
أ- الصلاة:
قال تعالى ﴿ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾ [العنكبوت: 45].
ب- الصيام:
قال تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183].
"الصِّيَامُ جُنَّةٌ فَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ " (البخاري ومسلم).
ج- الحج:
قال تعالى: ﴿ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ﴾ [البقرة: 197].
د- الصدقات:
قال تعالى ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [التوبة: 103].
7- الدعوة إلي الله بالأخلاق الحسنة:
قال تعالى ﴿ ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾.
قال تعالى ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ﴾ [آل عمران: 159].
8- دليل علي كمال الإيمان:
قال صلى الله عليه وسلم " أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا" - سنن أبى داود – صحيح الالبانى.
قال الفيروز آبادي - رحمه الله تعالى -: اعلم أن الدين كله خلق، فمن زاد عليك في الخلق؛ زاد عليك في الدين.
قال صلى الله عليه وسلم " لا يَزني الزَّاني حِينَ يَزني وَهُوَ مُؤمِنٌ، وَلا يَشرَبُ الخَمرَ حِينَ يَشرَبُ وَهُوَ مُؤمِنٌ، وَلا يَسرِقُ حِينَ يَسرِقُ وَهُوَ مُؤمِنٌ، وَلا يَنتَهِبُ نُهبَةً يَرفَعُ النَّاسُ إِلَيهِ فِيهَا أَبصَارَهُم حِينَ يَنتَهِبُهَا وَهُوَ مُؤمِنٌ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ.
وَقَالَ - عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ -: " وَاللهِ لا يُؤمِنُ، وَاللهِ لا يُؤمِنُ، وَاللهِ لا يُؤمِنُ " قِيلَ: مَن يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: " الَّذِي لا يَأمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
وعنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ" متفق عليه.
وسئل صلى الله عليه وسلم: أيكذب المؤمن؟ قال: (لا) ثم تلا قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ ﴾ [النحل: 105].
وَقَالَ صلى الله عليه وسلم " ثَلاثٌ مَن كُنَّ فِيهِ فَهُوَ مُنَافِقٌ وَإِنْ صَامَ وَصَلَّى وَحَجَّ وَاعتَمَرَ وَقَالَ إنِّي مُسلِمٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخلَفَ، وَإِذَا اؤتُمِنَ خَانَ " رَوَاهُ مُسلِمٌ.
المسلمون الأخيار
9- الكلمة الطيبة:
قال تعالى ﴿ وقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً ﴾ [البقرة: 83].
وقال تعالى ﴿ وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوّاً مُّبِيناً ﴾ [الإسراء: 53].
وعن عدي بن حاتمٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: " اتَّقُوا النَّارَ، ثُمَّ أَعْرَضَ وَأَشَاحَ؛ ثُمَّ قَالَ: اتَّقُوا النَّارَ، ثُمَّ أَعْرَضَ وَأَشَاحَ، ثَلاَثًا حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ يَنْظُرُ إِلَيْهَا ثُمَّ قَالَ: اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ " البخاري.
10- أساس اختيار الزوجة:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ ".
11- في البيع والشراء:
قال تبارك وتعالى: ﴿ وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ ﴾ [المطففين: 1-3].
و يحث على السماحة واللين في البيع والشراء، كما قال صلى الله عليه وسلم " رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا سَمْحًا، إِذَا بَاعَ، وَإِذَا اشْتَرَى، وَإِذَا اقْتَضَى " البخاري.
و يحذر من أكل أموال الناس بالباطل، ومن الغش، والتدليس.
قال تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً ﴾ [النساء: 29].
و عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَرَّ عَلَى صُبْرَةِ طَعَامٍ فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِيهَا، فَنَالَتْ أَصَابِعُهُ بَلَلًا، فَقَالَ: " مَا هَذَا يَا صَاحِبَ الطَّعَامِ؟ "، قَالَ: أَصَابَتْهُ السَّمَاءُ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: " أَفَلَا جَعَلْتَهُ فَوْقَ الطَّعَامِ كَيْ يَرَاهُ النَّاسُ، مَنْ غَشَّ، فَلَيْسَ مِنِّي " رواه مسلم.
12- حث الإسلام على طيب النفس وحسن سلوكها وعدم إيذاء الناس بقول أو فعل:
قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ ﴾ [الحجرات: 11-12].
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لَيسَ المُؤمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلا اللَّعَّانِ وَلا الفَاحِشِ وَلا البَذِيءِ " أَخرَجَهُ التِّرمِذِيُّ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ.
13- رد الإساءة بالحسنى:
قال تعالى -: ﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾ [فصلت: 34].
﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾؛ لما نزلت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما هذا يا جبريل؟" قال: إن الله أمرك أن تعفو عمن ظلمك، وتعطي من حرمك، وتصل من قطعك."( تفسير ابن كثير).
ولذلك ضرب بالأحنف بن قيس المثل في الحلم والصفح، فقيل له: كيف وصلت إلى هذه المنزلة؟ فقال: ما آذاني أحد إلا أخذت في أمره بإحدى ثلاث: إن كان فوقي عرفت له فضله، وإن كان مثلي تفضّلت عليه، وإن كان دوني أكرمت نفسي عنه.
14- الأخلاق هي المؤشِّر على استمرار أمَّة ما أو انهيارها:
فالأمة التي تنهار أخلاقُها يوشك أن ينهارَ كيانُها، قال تعالى -: ﴿ وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴾ [الإسراء: 16].
يقول الشاعر:
إنّما الأمم الأخلاق ما بقيت ♦♦♦ فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
ثالثاً: أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم:
لقد شاء الله تبارك وتعالى بحكمته وفضله أن يختار نبيه محمداً صلى الله عليه وآله وسلم من بين البشر كلهم أجمعين، ويصطفيه، ويخصه من الخصائص، بما لم يخص به أحداً من العالمين.
حتى كان صلى الله عليه وآله وسلم قدوةً للناس - كلهم أجمعين - في كل شيء قال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً ﴾ [الأحزاب:21].
فإنك إن نظرت إلى رسول الله صَلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً؛ وجدته المقدم على أنبياء الله تعالى، ورسله فهو سيدهم وأفضلهم وخاتمهم.
وإن نظرت إليه معلماً وجدته أفضل المعلمين، وإذا نظرت إليه خطيباً، وجدته المتحدث، الذي يصل قوله إلى كل قلب.
وإن نظرت إليه زوجاً وجدته خير الأزواج لأهله
وإن نظرت إليه أباً، وجدته خير الآباء، وأحسنهم تعليماً،
وإن نظرت إليه مقاتلاً، وجدته المقاتل الشجاع
وإن نظرت إليه كصاحب خلق وجدته متربع على عرش الأخلاق بأسرها.
قال ربنا ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾.
وتأمل معي كيف خاطبه الله عز وجل
لم يقل له وإنك لذو خلق عظيم
ولم يقل له وإنك لصاحب خلق عظيم
لم يقل له وإن أخلاقك عظيمة.
لم يقل ربنا له ذلك وإنما قال له ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ خاطبه بحرف (على) الذي يفيد الاستعلاء فكأنه صلى الله عليه وسلم متربع على عرش الأخلاق بأسرها.
فالأخلاق إذا ذكرت كان رسول الله عنوانها
والأخلاق إذا ذكرت كان رسول الله أستاذها
والأخلاق إذا ذكرت كان رسول الله سيدها
يا سيد السادات يا من قدره لا تستطيع له الورى إدراك
ماذا يقول الناس فيك وربهم بأتم تربية له رباك
حلاك بالخلق العظيم وفضله الفضل العظيم عليك ما أعلاك
آواك من يتم وأعطاك الغنى ولدينه الدين القويم هداك
شكرا لك اللهم أنت كفلته نعم الكفيل تقدست أسماك
بماذا أصفك وكل الوصف في حقك قليل
بالصدق أم بالأمانة أم بكونك جـميلا
بالكرم أم بالخلق الرفيع أم بالنسب الأصـيل
أم أصفك بالحبيب أم بالمصطفى أم بالخليل
أم أصف شوق المحبين لرؤياك وكيف الدموع لذكراك تسيل
تعددت صفاتك يا سيدي فلا وسـيلة لعدها ولا سبيل
قد عدت لدرب الله تائبا فعسى أن يكون حبي لك هو الدليل
رباه قد ملأ قلبي بحبك وحب نبيك فهل تقبل قلبي الذليـل؟

و لما سئلت السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها عن أخلاق النبي صلى الله عليه و سلم من سعيد بن هشام بن عامر حين قدم المدينة، قَالَت له: أَلَستَ تَقرَأُ القُرآنَ؟
قُال: بَلَى، قَالَت: فَإِنَّ خُلُقَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ كَانَ القُرآنَ.

ثبت في الصحيحين عن أنس قال: خدمت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عشر سنين فما قال لي: " أف "


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قسي وبس2
مشرف قسم الأخبار
قسي وبس2

البلد : السودان
الجنس : ذكر
المساهمات : 3692
نقاط النشاط : 3910

كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Empty
مُساهمةموضوع: رد: كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)   كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Emptyالإثنين 1 يونيو 2020 - 10:29

ﺍﻟﺮﻭﻋﺔ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻝ
ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻷﻟﻖ ﻭﺍﻷﺑﺪﺍﻉ
ﺳﻠﻤﺖ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭﺍﺗﻚ ﺍﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﺒﺪﻉ
ﺩﻭﺍﻡ ﺍﻟﺘﺄﻟﻖ ﻭﺍﻻﻧﺎﻗﺔ


توقيع : قسي وبس2


ودالعكلي نيوز
يشرفنا زيارتك لمنتدانا

https://rahm.ahlamountada.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
H3RO
 
 
H3RO

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 4050
نقاط النشاط : 4143

كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Empty
مُساهمةموضوع: رد: كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)   كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Emptyالإثنين 1 يونيو 2020 - 20:04

جزاك الله كل خير 
الله ينور 
بالتوفيق   gg444g gg444g


توقيع : H3RO


اهلا بيك في نهاية العالم...
كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Bannie12
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
General Mohamed
 
 
General Mohamed

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 9343
نقاط النشاط : 9133

كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Empty
مُساهمةموضوع: رد: كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)   كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Emptyالثلاثاء 9 يونيو 2020 - 20:18

شكرا لك على الموضوع القيم 
تقبل مروري و شكرا 
تحياتي  gg444g


توقيع : General Mohamed


كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Yaaaaa10
كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) 500_8010
قوانين المنتدى| للشكوى ضد الفريق الخاص من هنا | للشكوى ضد الاعضاء من هنا
كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Separa10
وكم من أسم يشبه أسمي ولكن لآيوجد مثلي كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Icon_smile...♥️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Saya minatsuki
أسطورة الإشهار

avatar

البلد : السعودية
الجنس : انثى
المساهمات : 18035
نقاط النشاط : 19149

كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Empty
مُساهمةموضوع: رد: كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)   كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Emptyالسبت 20 يونيو 2020 - 20:59

شكرا على الموضوع 
بارك الله فيك 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قسي وبس2
مشرف قسم الأخبار
قسي وبس2

البلد : السودان
الجنس : ذكر
المساهمات : 3692
نقاط النشاط : 3910

كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Empty
مُساهمةموضوع: رد: كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)   كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة) Emptyالأحد 21 يونيو 2020 - 9:07

ﺗﺴﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ
ﺟﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍ
ﻭﺟﻌﻠﺔ ﻓﻰ ﻣﻴﺰﺍﻥ ﺣﺴﻨﺎﺗﻚ


توقيع : قسي وبس2


ودالعكلي نيوز
يشرفنا زيارتك لمنتدانا

https://rahm.ahlamountada.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كارم الأخلاق في الرسالة المحمدية (خطبة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دليل الإشهار العربي :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الاسلامي :: قسم المواضيع الاسلامية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى دليل الإشهار العربي