دليل الاشهار العربي افضل موقع عربي في الدعاية والاشهار وفهرسة المواقع والمنتديات في محركات البحث. تقنيات،تصميم،وخدمات أخرى
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
 

 سجادة وكتاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MaRiO X
المـشرف العــام

MaRiO X

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 10257
نقاط النشاط : 10645

سجادة وكتاب Empty
مُساهمةموضوع: سجادة وكتاب   سجادة وكتاب Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 15:43

• فُرشت السجاجيدُ والحُصُر هذه الأيام، ووضعت مصليات في المنازل، والزرابي
المبثوثة هنا وهنالك.. وأقيمت الصلاة جماعة- بسبب الوباء- وتعاون غالبنا في ذلك،
ونسأل أن يجعل عاقبة أمرنا خيرا وفرجا ... وقد جادت الدنيا علينا سَجاجدًا...عليها
كتابٌ صاغه خيرُ عابدِ.../ فيا رب بارك في الزمان فإننا...نتوقُ لعلمٍ باهرٍ متصاعدِ...!

• وارتبطت فكرةُ السجاجيد بالنوافل والفوائت، وصلاة المرضى والنساء والمتخلفين،
وقوام الليل ...! ومع الاستدامة والحَجر القائم تحول الوضع لتكون سجادةَ علمٍ مع الصلاة
والترتيل . وقرأتُ في تلك الحُجور روائعا** ومراجعًا كالبدر في الإهلالِ...!

• واللبيبُ فينا من يُضيف مع الصلاة كتبًا حول الحصيرة والسجادة... كلما قضى صلاة قرأ
حديثاً أو حديثين من رياض الصالحين مثلا النووي رحمه الله، حتى ينعمَ البيت بالرياض،
ويستطعموا حلاوة السنن والآثار .

• وأما لبيب الألبّاء فيمكث طويلا عند (سجادته) وقد وضع حولها "الصحيحين " أو
"الهدي النبوي"، "أو إعلام الموقعين" "وتفسير ابن كثير "، واقتطع صفحات سريعات
بعد الفرائض .

• وكلما قضى كتابا بدّله بآخر، فاستفاد عقلُه، واستيقظ قلبُه، واتسعت مداركه، وأحرز
السعادة من كل مناحيها، لأنّ القراءة غذاء، والاطلاع استمتاع، والعلوم نورٌ وارتقاء ..!

• وقائدة ذلك اعتياد القراءة واستدامتها، بحيث تصبح غذاءً يوميا، وموعداً ثابتا، وطاقةً لا
غنى عنها، وتمتزج بجدولك ومهامك ، وتصبح كالعادة الثابتة، والطبق الشهي المكرور .

• وفي ذلك درس ذاتي ودرس عائلي، يحمل الصبية على تقفّي منهج الأبوة ، وأن العلم
سامٍ ، والكتبَ غالية، والثقافة زعامة، والوعي كنز مذخور .... تتحقق معه نظرية العقل
الجمعي الموقن بعظمة الكتب وإلحاحها النفسي الشديد .

• اقتربَ الوالدُ مع بنيه ، فلتقترب عقولهم من الكتب، وتصاغ صياغةً ثقافية علمية، تحملهم
على وعي الزمان الحديث، وأن العلم والمعرفة الجادة سبيل النهضة والارتقاء الذاتي
والاجتماعي ، قال بعضهم :" إن المكتبة ليست من كماليات الحياة بل من لوازمها، ولا
يحق لإنسان أن يربي أولاده بدون أن يحيطهم بالكتب ".

• في الحَجر والسجادة منجزٌ عبادي ، ومنجز علمي يكمن في الجمع بين الصلوات
والقراءات ، فيعقب كل فريضة تلاوة وصفحات ، تثمر بإذن الله مع مرور الأيامِ كتبًا
ومجلدات ، وقليل دائم خير من كثير منقطع ...!

• كم ذَهَب بخروجنا الكثير من المنزل، من أوقات، وبُدّدت من ساعات، فجاءت هذه
المحنة، لتكونَ منناً على بعض طلاب العلم ، فيقرؤون ويكتبون ويصنّفون، ونتوقع أن
الإنتاج الذهني والكتابي لبعض الشيوخ الجادين سيكون عجائبَ ومفاخر ، وفضل الله
واسع...!

• كانت هنالك أشغالٌ مصطنعة، ومواعيد فارغة، وعادات فارهة، وتلاقٍ اجتماعي واسع،
أزيلت بفضل هذا الوباء، وسكن الناس في بيوتهم، وخلدوا إلى كتبهم، وراجعوا بحوثَهم،
واستقروا بأولادهم ...( والله جعل لكم من بيوتكم سكنا ) سورة النحل .

• وفي الحَجر المنزلي، حاولْ هجران ما يردده الناس من ضيقةٍ وحبس، واستمتعْ
بصلاتك، وعش أورادك، وادخل في أسفارك، واحمدِ الله على نعمة الأمان، ومنّة الرزق،
ولذاذة القراءة، وهدوء التفكير ( فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعلَ اللهُ فيه خيرا كثيرا ) سورة
النساء .

• وإذا ضاقت النفسُ من أسباب خارجة عن الذات ، فقلّل المقروء، ولا تهجر الكتاب، ولو
صفحتين بعد كل فريضة، المهم أن لا تقطع الصلة، ولا تَنبتّ العلاقة ..!

• لأنها من أجلِّ العلاقات، وأمتع الصلات ، وأوثق الروابط ، التي تغير النفوس، وتشعل
العقول، وتنير البصائر ، وترتقي بالمجتمعات ، قال تعالى اقرأ باسم ربك الذي خلق )
سورة العلق . وأدرك فضلاء تلك الملذة، وعن نُعيم بن حماد قال: " كان ابن المبارك
رحمه الله يُكثر الجلوسَ في بيته، فقيل له: ألا تستوحِش؟ فقال: كيف أستوحِشُ وأنا مع
النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؟‍! " .

• واجعل علاقتك بالسجادة أو الحصيرة والخُمرة، كعلاقة الكتب بالأكمام قديما، حيث كانت
توضع فيها الكتب لسعتها ، كما قد عرف بها الإمامُ أبو داود صاحب السنن، والفتح بن
خاقان ، وابن سريج الفقيه الشافعي رحمهم الله، الذي قال في نختصر المزني، وخبأه في
كُمّه ... : لصيقُ فؤادى منذ عشرين حجةً ... وصيقلُ ذهنى والمفرج عن همى../عزيز
على مثلى إعارةُ مثله ... لما فيه من علمٍ لطيف ومن نظمِ../ جَموعٌ لأصناف العلوم
بأسرها ... فأخلقْ به أن لا يُفارقَه كُمى

• وفي التزام الكتب هذه الأيام تصحيح لمشاكلنا القديمة مع الكتاب، ومسالكنا البالية في
الهجران المعرفي، والتراجع القرائي، إذ اطّلاعة واحدة على نسب القراءة في عالمنا
العربي، كافية لإصابتك بالكآبة والضيقة ، والله المستعان ..!

• فلعلها هبّةُ استيقاظ ، وحصيرة تصحيح ومعالجة، تقذف بنا في لُجج التعارف، فنبلغ
الرفارف، ونرتدي أحسن المعاطف ، فيتحسن الأداء، ويُعاد الوفاء، ويجمل القضاء ،
فنحنُ أمة اقرأ، لا أمة أكلٍ وركود ورقود ...! والوقت عمار أو دمار، حجة أو لجة ،
شاهد لك أو عليك... قال عنترة العبسي :
‏لا بدَّ للعمر النفيس من الفنا
فاصرف زمانَك في الأعز الأفخرِ

• كم يؤلمنا كثرةُ الكتب، وقلة القراء، وتفوقُ الغرب، وتأخر العرب، ورقيُّ جامعاتهم،
وتراجع جامعاتنا ، وكثرة بحوثهم، وقلة بحوثنا ، وتوسع إنتاجهم، وعزة إنتاجنا ...!

• ولعل هذا من التفكر الإيجابي الذي يحملنا على مضاعفة الجهد، وتعميق الاطلاع، أن
تتفكر في مصيرنا القرائي ، وموروثنا الحضاري، والأعلام الذي غذونا بالمعارف،
والإنتاج الذهبي النادر ، وكيف أسلموه إلى أناس ضيعوه، ولم يقدروه حق قدره...
كالبخاريّ وأحمد، والأئمة الأربعة، والخليل، والدارقطني ، وابن حيان، والخوارزمي ...
وكما قال محمود غنيم رحمه الله في "وقفة على طلل" : استرشد الغربُ بالماضي
فأرشدهُ... ونحن كان لنا ماضٍ نسيناهُ...!! كم صرفتنا يدٌ كنا نصرفها ... وبات يَملكنا
شعبٌ ملكناه...!

• ولعل بعضنا مستقبلًا- وقد أزيحت هذه الغمة- ينتج أفكارا في الحَجر، - ومن كتب
الحجر، ومؤلفات باسقات زمن الحبس والانحجار.. وأشعارا طابت في زمنه-
وموسوعات خرحت من رحِمه.... وما ذلك على الله بعزيز ...!

• وثمةَ مبدعونَ ابتكاريون، لا تظهر قيمتُهم إلا زمن الانحباس والانحجار ، ولعل في ذلك
خيرا لهم، وعزمةً توصلهم، وهمة ترتقي بنشاطهم، فيُفيضون على المكاتب دررًا
وجواهر، وعقودا ، وقد مرّ في التاريخ الإسلامي علماء أنتجوا في مخابئهم ومحابسهم
كتبًا ونوادر كالسرخْسي الحنفي وابن تيمية الحراني وأبي اسحاق الصابئ، وأبي عمر
الرمادي ..والألباني من المعاصرين ،رحم الله الجميع . قال ابن عبد الهادي في سيرة
شيخه ابن تيمية رحمه الله:... " مع أن أكثر تصانيفه إنما أملاها من حفظه ، وكثير منها
صنَّفه في الحبس، وليس عنده ما يحتاج إليه من الكتب" .

• ستكون تلكم السجاجيدُ مفاتيح علمٍ وفكر وفقه، بسبب اقترانها بالأسفار ، وامتزاجها
بالمعرفة والبحث والتحقيق ، شريطة الإخلاص للمنزل، والركون للفكرة، والحزم في
تطبيقها، والفاعلية في الإنتاج .

• ولعلها تجسيد لصداقة جديدة هُجرت زمنًا، وعوضك الله بها رفاقا أوفياء، وخلانا نبلاء ،
يعطونك بلا عوض، ويهبونك بلا قضاء، ويحبونك بلا بغضاء... قال شوقي : أنا من بَدّلَ
بالكُتبِ الصِّحَابَا** لم أجدْ لي وافياً إلا الكِتَابَا../صحبةٌ لم أشكُ منها رِيبةً، وَوَدادٌ لم يُكَلِّفني
عتابَا../صاحبٌ إن عِبتَهُ أو لم تعِبْ، لستَ بالواجد للصاحب عابا..!

• وزُفت إليك مناعمُ الله تعالى وأفضاله من الخلوة والعلم والانعزال ، ووسائل الإنجاز ،
فاعتبرها في مسارعة، واهتبلها بلا تردد ، ونافسها بلا تراخٍ ( ألم تَر إلى الذين بدلوا نعمةَ
الله كفرًا ) سورة إبراهيم . والله الموفق.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
H3RO
 
 
H3RO

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 4050
نقاط النشاط : 4143

سجادة وكتاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: سجادة وكتاب   سجادة وكتاب Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 15:51

شكرا لك ع الموضوع وع تعبك  سجادة وكتاب 235873
جزاك الله كل خير
بالتوفيق  gg444g
منتظرين جديدك  santa santa


توقيع : H3RO


اهلا بيك في نهاية العالم...
سجادة وكتاب Bannie12
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AL-SUBAIE
المديـر العــام

AL-SUBAIE

البلد : السعودية
الجنس : ذكر
المساهمات : 11190
نقاط النشاط : 12133
الأوسمة : سجادة وكتاب 220
سجادة وكتاب 1510


سجادة وكتاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: سجادة وكتاب   سجادة وكتاب Emptyالأربعاء 3 يونيو 2020 - 0:19

أشكرك على مشاركتك بقسم الاسلامي
شكرا لك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
General Mohamed
 
 
General Mohamed

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 9343
نقاط النشاط : 9133

سجادة وكتاب Empty
مُساهمةموضوع: رد: سجادة وكتاب   سجادة وكتاب Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 20:18

جزاك الله كل خير 
الله ينور 
بالتوفيق   gg444g gg444g


توقيع : General Mohamed


سجادة وكتاب Yaaaaa10
سجادة وكتاب 500_8010
قوانين المنتدى| للشكوى ضد الفريق الخاص من هنا | للشكوى ضد الاعضاء من هنا
سجادة وكتاب Separa10
وكم من أسم يشبه أسمي ولكن لآيوجد مثلي سجادة وكتاب Icon_smile...♥️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سجادة وكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دليل الإشهار العربي :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الاسلامي :: قسم المواضيع الاسلامية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى دليل الإشهار العربي