شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

default اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

berber
berber
فريق الاشهار

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 843
نقاط النشاط : 2563
تمت المشاركة في الجمعة 8 مايو 2020 - 22:50
  • تقييم المساهمة: 100% (1)








لو استطاعت اللغة العربية- جَدَلًا- أن تتغلّب على أدوائها الذاتيّة، وعلى خطورة ما يُشْرعه في وجهها الإعلام والتعليم والاستعمال اليوميّ- فإنها ستجد نفسها في مأزق آخر، تُدافع فيه عن وجودها ضدّ غزوٍ خارجيٍّ رديف، متمثّلة أولى درجاته في الازدواج اللغويّ، بين العربيّة وغيرها من اللغات. ستجد نفسها مهضومة، مضطهدة، مزدراة في الحياة العامّة، وحتى في التعليم. فلقد باتت وزارات التربية والتعليم تتسابق لتلقين الإنجليزيّة في المشرق، وتلقين الفرنسية في المغرب، ومنذ مراحل التعليم الأولى. هذا فضلًا عن تاريخٍ عريقٍ من اعتماد معظم جامعاتنا التعليمَ بلغةٍ غربية، ولاسيما الإنجليزية، في التخصصات العلميّة. وذلك كلّه يأتي، بالضرورة، على حساب اللغة العربية. وذلك كلّه يجعل العربي أمام إكراهٍ لا مناص عنه: الجهل بلغته والمعرفة بسواها؛ إنْ هو أراد أن يعيش، وأن يجد الوظيفة في سوق العمل، (بلا أمل) في سويّة إنتاجية وحضارية تُذكر. بل إن العربيّ ليجد اليوم نفسه أمام هذه الجبريّة إنْ أحبّ أن لا يشعر بالاغتراب في بلده «العربيّ»، غير الناطق بالعربيّة، أو حتى أن يَظهر بمظهر المتعلِّم والمثقف المعاصر أمام أقرانه المتباهين بغير ألسنتهم. في هذا الواقع العربي لم يعد مهمًّا أن يكون العربيّ أُميًّا، أو شِبه أميٍّ، لا يُحسن القراءة والكتابة، ما دام «يرطن» بغير العربيّة، وإنْ على نحو من الأنحاء الركيكة، على سبيللغة «عربيزيّة» أو «عَرَنْسِيَّة»! أ فيكون من الحَيف القول إن التعليم العربي قد تطوَّر تطوَّرًا مشهودًا في العقود الأخيرة، مرتفعًا من «محو الأُميَّة» في ديار العرب إلى «محو الهويّة العربيّة» نفسها؟! شاء من شاء وأبى من أبى، ذلك لا يبعد كثيرًا عن الحقيقة! وتجاذَب العربيّةَ الجناحُ (الأنجلوسكسونيّ) في مشرق الوطن العربي والجناح (الفرنكوفونيّ) في مغربه، لتُمزَّق بينهما كلّ ممزَّق.

إن اللغة، كما يشير المفكِّر محمّد أركون، هي أداة، إذا استُعملت قويتْ، وإذا لم تستعمل تراجعتْ وصدئتْ، وعلى الفكر إذن أن يفرض على اللغة أن تعطيه الأفكار، وأن تواكب تطوَّره(1). وهذا كلامٌ سليمٌ نظريًّا. أمّا تطبيقيًّا، فإن أركون نفسه كان يقول هذا ويفعل خلافه، فهو لا يكتب دراساته باللغة العربيّة، بل بالفرنسيّة، أو الإنجليزيّة! ومِن ثَمَّ فقد كان عمليًّا يُسهم بدوره في خذلان لغته، وفي جمودها، ويقول ما لا يفعل! ولئن كان هذا من مفكِّرٍ كأركون، فكيف بمن دونه؟!

وتزداد الإشكاليّة اللغويّة تعقيدًا مع التقنية الحديثة، وفي بيئات مستهلكة، لا مصنِّعة للتقنية ولا منتجة للبرمجيّات. وفي هذا المعترك يكون التنبُّؤ بمصير العربيّة عسيرًا؛ من حيث هو مصير مرتبط بمكانة العرب من العالم؛ ولأن تاريخهم عبر القرن الأخير لا يبشِّر بخَير؛ بالنظر إلى إخفاقاتهم في التقدُّم خطوة نحو ما يحمي اللغة حقًّا من غائلة اللغات، التي تستفحل مع الوسائط الاتصاليّة الحديثة. والعلاقات بين اللغات كالعلاقات بين الدول، منها مشروعة وضروريّة ونافعة، ومنها ما هو ضربٌ من التدخّل في الشؤون الداخليّة، ومنها ما هو نوعٌ من انتهاك السيادة الوطنيّة، أو الاستعمار. ومِن هذا وذاك ما يترصّد العرب، كما يترصّد لغتهم، «حتى يغيِّروا ما بأنفسهم».

وهنا تبدو خطورة الوسائط الاتصاليّة المعاصرة، عُلوًّا وحَطًّا من شأن اللغة. وهي لذلك أخطر أثرًا من التعليم المباشر؛ لأنها مستمرّة البثّ، واسعة الانتشار، عميقة التأثير. إنها حياة الناس، وغذاؤهم اليوميّ، على شتّى المراتب الاجتماعيّة، والمشارب الثقافيّة.

فماذا تُرانا في عالمنا العربيّ نمارس بهذا السلاح؟! أ ولا نرى اليوم أن اللغة العربيّة تُنتهك ليل نهار في البلدان العربيّة؟ لقد صار شيئًا معتادًا أن نسمع المذيع، والمذيعة، والممثلين، والمغنِّين، والأدباء، والشعراء، والوزراء، والسُّفراء، يتحدَّثون مستوى لغويًّا واحدًا، هولغة الشارع والحياة اليوميّة. بها يُذيعون، غالبًا، وبها ربما يكتبون، في الأرض وعبر الفضاء الواسع. هذا فضلًا عن تلك البرامج العامّيّة، أو حتى نشرات أخبارٍ تُذاع باللهجة العامّيّة في بعض البلدان المغربيّة. وفوق هذا قد بات من المعهود أن يكون بعض المشتغلين في الإعلام، ومخاطبة الجماهير، هم من أنصاف الناس صلةً باللغة العربيّة، على النحو الصحيح، والنصف كثير. وإذا كان في وسع الصحفيّ أن يجد مَن يتولّى إرشاده في كتابة تقاريره ومقالاته، أو مَن يصحِّحهما له، فليس للمذيع مِن ذلك مِن شيء؛ وسينفث، إذن، في آذان الناسلغةً مريضة مُعْدِيَة. هذا إلى ما يغلب اليوم على هؤلاء من فقرٍ مدقعٍ في التأسيس الثقافيّ، ومجافاةٍ في الذوق، وضحالةٍ في التفكير. على أن ليس العمل الإذاعيّ بالأمر الهيِّن، بالنظر إلى المقوِّمات الواجب توافرها في المذيع، وتأثيره العميق في جمهرة المتلقّين. وهو تأثير يشمل اللغة والثقافة والشخصيّة في آن. لأجل ذلك كان الفحص الشديد لمن يتقدّم لإجازته مذيعًا: صوتًا، ولُغةً، وسَمْتًا، وثقافةً، كما هو الحال في شأن مَن يتقدّم لإجازته مِن المطربين. كان ذلك قبل حين من تاريخ الإذاعة العربيّة، وكان المذيع إذ ذاك نجمًا، بل كان بعض المشتغلين بالإذاعة من عِلْيَة الأدباء واللغويّين. وانحدر المستوى اليوم كثيرًا، في مؤشِّرٍ ثقافيٍّ على انحدارٍ عامٍّ في ضروب شتّى من الحياة. كان المذيع يُحاسب حسابًا عسيرًا على خطأ لغويّ يسير، أو عيبٍ أدائيٍّ عابر، في حين بات يُسمَع الخطأ الآن حتى في آيات القرآن، بلا اكتراث لذلك، لا من منبر الإعلام ولا من الجمهور. وهكذا، فبعد أن كان الإذاعيّ- من قارئ نشرة الأخبار إلى المعلّق الرياضي- على مستوى عالٍ من الكفاءة الصوتيّة والأدائيّة واللغويّة والثقافيّة، أصبح الجميع على شَفا جُرفٍ من ذلك كلّه. يحدث هذا مع أن دَور المذيع باللغة العربيّة هو أخطر من دَور المذيع بلغة أخرى؛ من حيث إن المذيع العربي يمثِّل هذه اللغة في مجتمعٍ شحَّ تعامله بها، فصار تلقِّيها مرتبطًا بهذا الإذاعيّ أو تلك الإذاعيّة؛ حتى لقد اقترنتْ اللغة الفصحى في مخيّلة الناشئة وفي وجدان العامّة بلغةالمذيعين وطرائقهم في الإلقاء. ولعلّ مَن عاصر بدايات الإذاعات العربيّة يَذْكُر من نفسه أن العربيّة قد ارتبطت نموذجيّتها في نفسه بهذا المذيع البارع أو ذاك، ممّن أُعجب بأدائهم إبّان نشأته، وتأثَّر بطريقتهم في الإلقاء، فإذا استخدم اللغةحاكاهم، وتقمّص أصواتهم، وأساليبهم في التعبير. أمّا اليوم، فأيّلغة يسمعها الناشئة؟! وماذا يُحاكون، في هذا الخضمّ من الأصوات المعتّقة بالعامّيّة، المكبّلة بالتكلّف، وبنمطيّات الجُمل الممطوطة بلا مضمون، مع اهتمام فارغ بالهيئة الخارجية للمذيعين في التلفاز، وإنْ على حساب اللغة ومهارات التحدّث والحوار؟ لا ريب أن المقوِّم الأوَّل للإذاعي كان ينبغي أن يكون لغته وصوته، لا صورته وهندامه، وأن تأثير هؤلاء- أُحْسِن تقويمهم أم أُسيء- لا يقلّ عن تأثير مدارسنا في ضعف اللغةالعربيّة وقوّتها، ولاسيما في بيئةٍ ما تزال سماعيّةَ التلقّي.

حتى إذا التفتنا عن تلك الصورة السلبيّة، لم نَعدم ملامح ثقافيّة عامّة يؤدّي الإعلام فيها أدوارًا لغويّة إيجابيّة، وإنْ بطرائق غير مباشرة. منها برامج الأطفال، "كرتونيّة"، أو تمثيليّة، أو غنائيّة، عربيّة أو معرّبة. وهي شاهدة على أن اللغة إنما تحيا بالاستعمال، وتَبْلَى وتموت بالإهمال. وأدب الأطفال- الذي يمكن أن يُقدّم من خلال تلك المنافذ الفنيّة- هو أخطر من أدب الكبار؛ لما يستدعيه من جودة لغويّة وإتقان فنيّ؛ ذلك لأنه أدب يتوخَّى التربية ويهدف إلى التأسيس والتنشئة والبناء. وفرقٌ بين ما هذه غاياته وما غايته الإمتاع والتسلية ومخاطبة متلقٍّ افتراضي، قد يروقه أو لا يروقه، فيُقبل عليه أو يُعرض، بحسب الذائقة والثقافة. وعلى الرغم من خطورة أدب الأطفال تلك، فما أكثر ما يُستخفّ بتجويده، استخفافنا عادةً بالأطفال. يُساق لهم منه الركيك، ويُسلق لهم العابث والهزليّ الهابط، موكولًا أمره إلى طوائف من كبار السُّوقة والمهرِّجين! أجل، لقد كان من ثمرات بعض تلك الأعمال المقدّمة للأطفال- على عجرها وبجرها- أن أصبح سماع الأطفال يتحدّثون العربيّة الفصحى أمرًا لافتًا. وهم، لا شكّ، يودّون لو استعمل أهلوهم تلك اللغة التي تعشّقوها من أبطال مسلسلاتهم، فراحوا يحلمون بعالَمٍ عربيٍّ كعالَمهم، لكنهم ما ينفكّون محاصَرين بتلكم الألسنة السقيمة، مقموعين بها في البيت وخارج البيت. بيد أنه- كما انحطّ الإعلام المسموع إلى الدارجة في بعض الأقطار العربيّة، ثم تبعه الإعلام المرئي، وبعض المقروء- فمِن أسفٍ أن برامج الأطفال، التي كانت لا تُـقدَّم بغير الفصحى، قد غزتها العامّيّة في السنوات الأخيرة أيضًا. ودارت رحى المنافسة في ذلك بين لهجاتٍ عربيّة رئيسة، كان لها رصيدها الإعلاميّ والفنّيّ في السماء العربيّة؛ لكيلا تُحرم الأجيال الصاعدة من معين العامّيّات الآسن، ولا من استثمار تلك المرحلة العمريّة (التأسيسيّة) في تكوّن المَلكات اللغوية خيرَ استثمار! «...هكذا تُخصَى الطفولات لدينا، يا بُني!»




توقيع : berber


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 500_8010

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

goboy
goboy
فريق الاشهار

البلد : فلسطين
الجنس : ذكر
المساهمات : 12901
نقاط النشاط : 16291
الأوسمة : اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 31410
اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 1510

تمت المشاركة في السبت 9 مايو 2020 - 1:01

شكرا على الدرس المميز  rendeer gg444g




توقيع : goboy


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة Aiyo--12

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

ASHEK PUBARAB
ASHEK PUBARAB
فريق الاشهار

البلد : المغرب العربي
الجنس : ذكر
المساهمات : 5411
نقاط النشاط : 5897
تمت المشاركة في السبت 9 مايو 2020 - 20:15

درس مميز وجميل ما شاء الله

ننتظر المزيد من الدروس الخاص بك

تحياتي لك





توقيع : ASHEK PUBARAB


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة Aiyo--12

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

علاء الجزائري
علاء الجزائري
أسطورة الإشهار

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 11353
نقاط النشاط : 13180
الأوسمة : اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 1510

تمت المشاركة في الإثنين 11 مايو 2020 - 4:18

شكراً للدرس والشرح اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 886773 واصل 




توقيع : علاء الجزائري


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة Aiyo--12

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

AL-SUBAIE
AL-SUBAIE
ادارة الموقع

البلد : السعودية
الجنس : ذكر
المساهمات : 10983
نقاط النشاط : 11891
الأوسمة : اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 220
اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 1510

تمت المشاركة في الخميس 14 مايو 2020 - 15:51

شكرا لك , استمر اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 886773




توقيع : AL-SUBAIE


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة Aiyo--12

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

OuSsaMa BeDdAi
OuSsaMa BeDdAi
أسطورة الإشهار

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 16051
نقاط النشاط : 15805
الأوسمة : اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 1510

تمت المشاركة في الثلاثاء 2 يونيو 2020 - 14:21

موضوع مميز 
بوركت على الطرح
اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 886773





توقيع : OuSsaMa BeDdAi


Dismiss suspicion, and replace it with trust
gg444g

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

علاء العراقي الجريح
علاء العراقي الجريح
فريق الاشهار

البلد : العراق
الجنس : ذكر
المساهمات : 459
نقاط النشاط : 513
تمت المشاركة في الثلاثاء 2 يونيو 2020 - 14:25

احسنت النشر




توقيع : علاء العراقي الجريح


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة Aiyo--12

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

MaRiO X
MaRiO X
فريق الاشهار

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 8054
نقاط النشاط : 8443
تمت المشاركة في الإثنين 8 يونيو 2020 - 18:26

باقات من الشكر والتقدير لجهودكم على هذا الموضوع العظيم ،،،
تقبل مروري ،،
تحياتي ،




توقيع : MaRiO X


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة Aiyo--12

default رد: اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة

avatar
Saya minatsuki
أسطورة الإشهار

البلد : السعودية
الجنس : انثى
المساهمات : 18036
نقاط النشاط : 19152
الأوسمة : اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة 1510

تمت المشاركة في الأحد 14 يونيو 2020 - 20:13

شكرا على الموضوع 
بارك الله فيك 





توقيع : Saya minatsuki


اللغة.. ووسائط الاتصال الحديثة Aiyo--12
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى