دليل اشهار المنتديات

خطبة استسقاء 28/2/1426هـ - الشريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة استسقاء 28/2/1426هـ - الشريم

مُساهمة من طرف nour aliman في الخميس مايو 10, 2018 9:40 pm


خطبة استسقاء 28/2/1426هـ




الرقاق والأخلاق والآداب

آثار الذنوب والمعاصي




سعود بن إبراهيم الشريم

مكة المكرمة

28/2/1426

المسجد الحرام




ملخص الخطبة




1- سنة الابتلاء. 2- نعمة المطر. 3- تقدير الله على العباد. 4- شؤم الذنوب والمعاصي. 5- ضرورة التوبة والاستغفار. 6- دعاء.







الخطبة الأولى







أمّا بعد: فأوصيكم ـ أيّها الناس ـ ونفسي بتقوى الله سبحانه؛ إذ بها المعتَصَم، ومنها الرِّبحُ والمغنَم، وبسبَبِها يدفع الله البلاءَ والمغرم، وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ [الطلاق:2، 3]، وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا [الطلاق:4].




أيَّها النّاس، الابتلاءُ سنّةٌ ربانيّة ماضِية، يقلِّبها الله بين عباده في الخير والشرّ؛ ليبلُوَهم أيعبُدون ويشكرون أم يجحدُون ويكفرون، وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:35].




ألا إنَّ مما يبلو الله به عبادَه نزولَ القطر من السماء لتصبِحَ الأرضُ مخضرَّة، فيُحيِي الله به بلدةً ميتًا، ويسقيَه مما خلَق أنعامًا وأناسيَّ كثيرًا، بل جعَل البارِي سبحانه مِنَ الماءِ قِوامَ حياةٍ للناسِ، فقَد ذكرَه سبحانه على وجه الامتنان بقوله: وَجَعَلْنَا مِنْ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ [الأنبياء:30]، وقوله: أَفَرَأَيْتُمْ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ أَأَنْتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنْ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلا تَشْكُرُونَ [الواقعة:68-70]، وقوله: وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ [الشورى:28]، وقوله: اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ فَانظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَةِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِي الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [الروم:48-50].




عبادَ الله، أَلا إنَّ مِن حِكمةِ الله تعالى وعِلمِه بعبادِه أن يقدِرَ عَليهم القَطرَ والرِّزق مِن السَّماءِ؛ ليَتوبَ تائب ويستغفِرَ مُستغفر ويَؤوبَ شارِد، وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ [الشورى:27]، فينزِل الله المطرَ لأمّةٍ ويحجبه عن أخرَى، وينزِله على أرضٍ ويمنعه من أخرى، قال ابن مسعودٍ وابن عباس رضي الله تعالى عنهم: (ليس عامٌ بأكثرَ مطرًا من عام، ولكنَّ الله يصرِّفه كيف يشاء)، ثم قرءا الآية: وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُورًا [الفرقان:50][1].




نستغفِر الله، نستغفر الله، نستغفِر الله، اللهم إنّا نستغفرك إنّك كنتَ غفارًا، فأرسل السماء علينا مِدرارًا.




أيّها المسلمون، إنَّ ما يشاهَد في هذه الآونة من شحٍّ في الأمطارِ على بعضِ البلاد وقِلَّة في النبات إنما هو بسبَبِ الذنوب والمعاصِي التي تمنَعُ الرِّزقَ وتمحَقُ البركة، وإنَّ شؤمَ المعاصي ليعمُّ الصالحَ والطالحَ، حتى البهائِم والحشرات، فقد قال عكرمة: "دَوابُّ الأرضِ وهوَامهَا حتى الخنافِس والعَقارب يقولون: مُنِعنَا القطرَ بذنوب بني آدم" أخرجه ابن جرير في تفسيره[2]. فلِلَّه كم فشا الجهلُ بالدين وكِتمان الحقِّ وظهور الباطل، وكم قلَّ العدلُ والإنصاف والتّحكيم بشرعِ الله، لقد كثُر الهرج، وعمَّ الجدَل، وانتشرت الفواحِش، وذهبَت البركات، وتكدَّرت الحياة، وقلَّتِ الخيرات في كثيرٍ من المجتمعات إلاّ من رحِم الله وقليلٌ ما هم، وقد جاء في الحديثِ أنَّ مثل هذه المعاصي تمنَع القطرَ منَ السماء، ولا يغُرَّنَّ المرءَ ما يشاهِده بين ظهرانَي الكفّار منَ الأمطار والخيرات ثم يقول: ما علاقةُ منعِ القطر من السماء بالمعاصي وها هم الكفّار أكثر معاصٍ منا؟!




ألا فليعلَم أنَّما هي استدراجٌ وتعجيل لحظوظِ الدنيا، وليس بعد الكفر ذنبٌ، أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لا يَشْعُرُونَ [المؤمنون:55، 56]، وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ [آل عمران:178]، فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ [التوبة:55].




ولِذا ـ عبادَ الله ـ جعَل الباري جلَّ شأنُه إنزالَ المطر بكثرةٍ علامةَ الرضا على عبادِه ودلالة على استقامَتِهم على دينه سبحانه كما قال تعالى: وَأَلَّوْ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا [الجن:16، 17]، والمعنى ـ عباد الله ـ على أحد التفسيرين: أنَّ الناس لو استقامُوا على طريقةِ الإسلام وعدَلوا إليها واستمرّوا عليها لأسقيناهُم ماء كثيرًا لنختَبِرهم ونبتليَهم؛ من يستمِرُّ على الهداية ممن يرتدّ على الغِواية.




نستغفر الله، نستغفر الله، نستغفر الله، اللهمّ إنّا نستغفرك إنّك كنت غفارًا، فأرسل السماء علينا مدرارًا.




أيّها المسلمون، إنَّ ما نشكوه من شحٍّ في الأمطار وقِلّة بركةٍ فيها لهو بلاءٌ وعقوبة، أحوَجُ ما نكون فيهما إلى الرجوعِ إلى الله وكثرةِ التضرّع وبذلِ الاستغفارِ للكريم الرحيم وحدَه، إذ أوصى به نوحٌ قومَه بقوله: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا [نوح:10-12]، وأوصَى به هودٌ قومَه بقوله: وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ [هود:52]، وأَوصَى به صالحٌ قومَه بقوله: لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [النمل:46]، وأوصَى به شُعَيب قومَه بقولِه: وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ [هود:90]، ولَقَد أوصَى الله نبيَّه محمدًا بالاستغفارِ في قولِه: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ [محمد:19]، وجاء في الحديثِ الذي رواه أحمدُ والترمذيّ والنسائيّ أن النبيَّ قال: ((إنَّ المؤمن إذا أذنَب كانت نُكتَة سوداء في قلبه، فإن تاب ونزَع واستغفَر صقِل قلبه، فإن زاد زادت، فذلك الرَّان الذي ذكرَه الله في كتابه: كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14]))[3].




ألا فاتقوا الله معاشرَ المسلمين، وأكثِروا من الاستغفار واللجوءِ إلى الكريم الغفّار؛ إذ لا ملجأَ من الله إلا إليه، فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ [الذاريات:50].




نستغفِر الله، نستغفر الله، نستغفِر الله، اللهمّ إنا نستغفرك إنك كنت غفّارًا، فأرسل السماءَ علينا مدرارًا.




الحمد لله ربّ العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، لا إلهَ إلا الله، لا إله إلا الله، يفعَلُ ما يريد.




اللّهمّ أنت الله، لا إله إلا أنت، أنت الغنيّ ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيثَ ولا تجعَلنا من القانطين، اللّهمّ أنت الله، لا إله إلا أنتَ، أنت الغنيّ ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيثَ ولا تجعلنا من القانطين، اللّهمّ أنزل علينا الغيثَ ولا تجعلنا من القانطين، اللّهم أغثنا، اللهم أغِثنا، اللهم أغِثنا، واجعل ما أنزلتَ علينا قوّةً لنا وبلاغًا إلى حين.




اللّهمّ إنه لم ينزل بلاء إلا بذنب، ولم يكشَف إلا بتوبة، وهذه أيدينا إليك بالذّنوبِ ونواصينا إليك بالتّوبة، فأسقِنا الغيثَ يا ذا الجلال والإكرام، اللّهمّ اسقِنا غيثًا مغيثًا هينئًا مريئًا غدَقًا مجلِّلاً سحًّا طبَقًا، نافعًا غيرَ ضارّ، عاجلاً غير آجل، اللّهمّ لا تحرِمنا خيرَ ما عندك بشرِّ ما عندنا.




اللّهمّ إنّا خلق من خلقك، فلا تمنَع عنّا بذنوبنا فضلك، اللهم سُقيا رحمة، لا سُقيا هدم ولا بلاءٍ ولا غرق، اللهم لتُحيِيَ بها البلادَ وتسقي بها العبادَ ولتجعلَها بلاغًا للحاضر والباد.




سبحان ربِّك ربِّ العزة على ما يصفون، وسلام على المرسلين، وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين.




نستغفِر الله، نستغفِر الله، نستغفِر الله، اللّهمّ إنا نستغفِرك إنك كنت غفّارًا، فأرسل السماءَ علينا مدرارًا، وأمدِدنا بأموالٍ وبنين، واجعل لنا جنّاتٍ واجعل لنا أنهارًا.










--------------------------------------------------------------------------------




[1] أخرجه عنهما مفرقًا ابن جرير في تفسيره (19/22).




[2] جامع البيان (2/55)،




[3] مسند أحمد (2/297)، سنن الترمذي: كتاب التفسير (3334)، سنن النسائي الكبرى (10251) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وأخرجه أيضا ابن ماجه في الزهد (4244)، وقال الترمذي: "هذا حديث حسن صحيح"، وصححه ابن حبان (2787)، والحاكم (3908)، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب (2469، 3141).

__________________

((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]




التوقيع




http://wahetaleslam.yoo7.com/
avatar
nour aliman
فريق الأشراف
  •  


  • البلد : مصر
    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 4846
    نقاط النشاط : 6567

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    رد: خطبة استسقاء 28/2/1426هـ - الشريم

    مُساهمة من طرف abuahmad في الجمعة مايو 11, 2018 7:46 pm


    موضوع رائع



    شكرا





    التوقيع





    سارع وشارك بمسابقه صوره واجمل تعليق 100 اعتماد جائزه اسبوعيه
    http://www.alanwar10.com/t5044-topic

     

    امتلك منتدى VB بدون اى شروط فقط ضع طلبك باقسام التصميم بمنتدىالانوار10

    شبكة منتديات الانوار10[/center]
    avatar
    abuahmad
    مؤسس المنتدي
  •  


  • البلد : مصر
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 6828
    نقاط النشاط : 7719



    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    رد: خطبة استسقاء 28/2/1426هـ - الشريم

    مُساهمة من طرف منصورة في السبت مايو 12, 2018 2:01 pm


    مشاركة طيبة
    جزاك المولى خير الجزاء
    وجعله فى موزين حسناتك
    دمتئ فى رضا الرحمن




    التوقيع


    منتديات منصورة والجميع ترحب بالجميع
    http://www.manssora.com/
    http://manssora.yoo7.com

    avatar
    منصورة
    مدير المنتدي
  •  


  • البلد : الجزائر
    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 13015
    نقاط النشاط : 14551

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

    سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

    لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

    سجل معنا الان

    انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


    تسجيل عضوية جديدة

    سجل دخولك

    لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


    سجل دخولك

     
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى