دليل اشهار المنتديات

المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان

مُساهمة من طرف Spartakos في الأربعاء يناير 11, 2017 3:15 am


خلق الله تعالى الإنسان في أحسن تقويم , و وهب له العقل الذي يميز به الصحيح من السقيم , وأودع فيه من القدرات الشيء الكثير , ففي الإنسان لمة ملك ولمة شيطان رجيم , فهذا يدعوه إلى الجنة وذاك يدعوه إلى السعير , وجعله في النهاية مسؤولا عن اختياره أمام الله رب العالمين , في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون , إلا من أتى الله بقلب سليم .

والإنسان كما وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم خطاء , أي كثير الخطأ , قال صلى الله عليه وسلم : ( كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون ) المستدرك على الصحيحين .
وقال أيضا صلى الله عليه وسلم كما جاء في صحيح مسلم ( والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم ) فالخطأ والذنب لا ينفك عنه إنسان , ولا يستثنى من الوقوع فيه أحد , إلا المعصوم صلى الله عليه وسلم , فليست المشكلة في الوقوع بالخطأ , فهذا أمر يشترك فيه الناس جميعا , ولكن المشكلة تكمن في معالجة الخطأ والتوبة منه بعد ذلك , حتى لا يصبح الخطأ ديدنا وعادة يصعب الخلاص منه في المستقبل .
وإذا كانت معالجة الأخطاء للكبار في غاية الأهمية والخطورة , فهي للصغار والغلمان أكثر أهمية و أشد خطرا , لأن الغلام والصغير إن لم تصحح أخطاؤه , وتوجه هفواته وزلاته , فإنه قد يظن أن هذه الأفعال سليمة ما دامت لم تصحح , و عادية لا شيء فيها ما دامت لم توجه , وعند ذلك قد يكررها حتى يصبح الخطأ فيما بعد عادة متأصلة في نفسه وحياته , يصعب علاجه وتوجيهه وتصحيحه .
لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حريصا كل الحرص على تربية أصحابه وتوجيههم , و خاصة الغلمان منهم والصغار , فمع كثرة أعبائه صلى الله عليه وسلم ومشاغله الكثيرة , لم يترك توجيه الغلمان وتصحيح أخطائهم , لعلمه بأهمية هذا الجانب , وخطورة هذا الأمر, في إخراج جيل مؤمن قوي الإيمان , يميز الحلال من الحرام والصحيح من الخطأ , والصالح من الطالح , وبذلك فقط ينمو المجتمع ويتطور , ويصبح أنموذجا يحتذى به , كما قال الله تعالى : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ....)

أسباب وقوع الغلمان في الخطأ

وقبل البدء بمنهج النبي صلى الله عليه وسلم بتصحيح أخطاء الغلمان وتقويم هفواتهم و زلاتهم , لا بد أولا من معرفة الأسباب التي تجعل الغلام يقع في الخطأ , فقد ذكر علماء التربية والسلوك عدة أسباب لذلك منها :
1- الجهل بالشيء وعدم العلم به ذهنيا : وهو ما يسمى الخطأ الفكري , فالغلام هنا لا يعرف أن هذا الفعل أو العمل خطأ , ولا يملك فكرة صحيحة عنه , فيتصرف من نفسه , وعند ذلك يقع في الخطأ .
2- عدم الممارسة والتدريب : وهو ما يسمى الخطأ العملي , وهنا لا يستطيع الغلام القيام بالفعل على وجه الصحة , لعدم ممارسته لهذا الفعل من قبل , ولعدم التدرب عليه , وعند ذلك يقع في الخطأ .
3- الخطأ المتعمد : وهذا أمر نادر وقليل جدا عند الغلمان , وهو أن يتعمد الغلام في فعله الخطأ مع علمه بأنه على غير الصواب , ولا بد في هذه الحالة من علاج خاص وسريع لأنها تشكل خطرا على الغلام والمجتمع بآن واحد .

المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان
لقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم منهج فريد وعظيم في تصحيح الأخطاء التي يقع فيها أصحابه بشكل عام , يتصف باللين والرفق والرحمة , وكان لهذا المنهج أثر كبير في تقويم سلوك الصحابة الكرام و غيرهم الكثير ممن كان له شرف توجيه الرسول الله صلى الله عليه وسلم و إرشاده , وهذا واحد منهم يروي قصة تعلمه من خطئه .
فقد أخرج مسلم في صحيحه عن معاوية بن الحكم السلمي قال :
( بينا أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ عطس رجل من القوم , فقلت: يرحمك الله فرماني القوم بأبصارهم , فقلت : واثكل أمياه ما شأنكم تنظرون إلي ؟ فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم , فلما رأيتهم يصمتونني سكت , فلما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فبأبي هو وأمي ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه , فوالله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني , قال : إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن ) والأمثلة على ذلك كثيرة ليست مجال البحث هنا .
وإذا كان توجيه الكبار وتقويم سلوكهم ليس بالأمر اليسير , فإن تقويم سلوك الغلمان وتصحيح أخطائهم أخطر وأصعب , لأن الغلام يحتاج في التوجيه والتقويم إلى طريقة خاصة , وأسلوب تربوي يتناسب مع مداركه العقلية والنفسية , وهذا ما انفرد به رسول الله صلى الله عليه وسلم , الذي ورث العالم أعظم الوسائل التربوية و السلوكية , التي تصلح لكل زمان ومكان .

لقد اتبع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عدة وسائل في تقويم وتصحيح أخطاء الغلمان , وأهمها :
1- التعليم والتنبيه
أي تصحيح الخطأ من خلال تعليم الغلام ما كان يجهله مما كان سببا في وقوعه بالخطأ , وهو ما يسمى التصحيح الفكري للخطأ , فكثيرا ما يقع الغلام في الخطأ لجهله وعدم علمه , ولا يحتاج في مثل هذه الحالة إلا إلى التعليم , وهذا ما كان يفعله صلى الله عليه وسلم في كثير من الأمثلة .
مثال1 : أخرج البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
أخذ الحسن بن علي رضي الله عنهما تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه , فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ( كخ كخ ) ليطرحها ثم قال : ( أما شعرت أنا لا نأكل الصدقة )
فقد علم الرسول صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي , أن الأنبياء وآل بيت النبوة لا يجوز لهم أن يأكلوا من تمر الصدقة , فصحح له خطأه الذي وقع فيه بسبب عدم العلم .
مثال2 : وفي هذا المثال لم يكتف الرسول صلى الله عليه وسلم بالتعليم , بل أعطى الغلام الذي وقع في الخطأ بديلا مناسبا لما كان يفعله , فقد أخرج أبو داود عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عُقْبَةَ عَنْ أَبِي عُقْبَةَ وَكَانَ مَوْلًى مِنْ أَهْلِ فَارِسَ قَالَ : ( شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُحُدًا فَضَرَبْتُ رَجُلًا مِنْ الْمُشْرِكِينَ فَقُلْتُ خُذْهَا مِنِّي وَأَنَا الْغُلَامُ الْفَارِسِيُّ فَالْتَفَتَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ ( فَهَلَّا قُلْتَ خُذْهَا مِنِّي وَأَنَا الْغُلَامُ الْأَنْصَارِيُّ )مثال3 : وفي هذا الحديث أيضا علم الرسول صلى الله عليه وسلم الغلام المخطئ , وصحح خطأه مع إعطائه البديل المناسب , فقد أخرج الحاكم في المستدرك عن رافع بن عمرو الغفاري قال : كنت أرمي نخلا للأنصار و أنا غلام , فرآني النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا غلام لم ترمي النخل ؟ فقلت : آكل قال : فلا ترم النخل و كل مما يسقط في أسفلها , ثم مسح رأسي و قال : اللهم اشبع بطنه .
لقد نبه الرسول صلى الله عليه وسلم الغلام أولا إلى خطئه بأن أكل من شجر الغير دون إذن منهم , ثم رخص له أن يأكل ما يسقط في أسفل الشجرة , ثم دعا له بشبع البطن حتى لا يكون شرها في الأكل , وهذا من لطائف تربيته وتعليمه صلى الله عليه وسلم .

2- التصحيح العملي لخطأ الغلام
فقد يكون خطأ الغلام ناجما عن قلة الخبرة العملية , وعدم التدريب الجيد المسبق على الفعل , فعندما يرى الغلام الفعل الصحيح عمليا , ويحاول بعد ذلك المحاكاة والتدريب , فإنه بذلك سيتدارك الخطأ ويصححه .
أخرج ابن حبان في صحيحه وأصحاب السنن عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم مر بغلام يسلخ شاة , فقال له ( تنح حتى أريك فإني لا أراك تحسن تسلخ ) قال : فأدخل رسول الله صلى الله عليه و سلم يده بين الجلد واللحم فدحس بها حتى توارت إلى الإبط ثم قال صلى الله عليه و سلم : ( هكذا يا غلام فاسلخ ) ثم انطلق فصلى ولم يتوضأ ولم يمس ماء .

3- تصحيح خطأ الغلمان من خلال استثمار الأوقات المناسبة فالغلام عندما يكون في النزهة والطريق , أو عندما يجلس على مائدة الطعام , فإنه ينطلق على سجيته وطبعه دون تكلف أو تصنع , فإذا بدرت منه هفوة أو خطأ , فما على المربي والمعلم إلا أن يصحح ويقوم , فهذه الأوقات مناسبة لذلك .
مثال الطريق : فقد ورد في صحيح البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في بعض أسفاره , و له غلام حبشي مملوك يقال له أنجشة , يحدو لهم ويسوق بهم ( أي بالنساء وفيهن أم سليم ), فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم ( ويحك يا أنجشة رويدا سوقك بالقوارير) فقد استثمر الرسول صلى الله عليه وسلم الطريق والسفر لتصحيح الخطأ والتوجيه , لأنه أدعى للقبول في نفس الغلام .
مثال الطعام : أخرج البخاري ومسلم عن أبي سلمى قال : كنت غلاما في حجر رسول الله صلى الله عليه و سلم وكانت يدي تطيش في الصحفة , فقال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم ( يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك ) . فما زالت تلك طعمتي بعد , أي : صفة أكلي وطريقتي فيه بعد توجيه الرسول صلى الله عليه وسلم وتصحيح الخطأ .
وهناك وقت آخر يصلح لتصحيح خطأ الغلام وتقويمه , ألا وهو وقت المرض , حيث تلين قلوب الكبار , فكيف بالغلمان والصغار , فلا بد للمربي أن يغتنم هذا الوقت لتصحيح الخطأ وتوجيه النصح والإرشاد المناسب .
أخرج البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه قال : كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه و سلم فمرض , فأتاه النبي صلى الله عليه و سلم يعوده , فقعد عند رأسه فقال له ( أسلم ) . فنظر إلى أبيه وهو عنده فقال له : أطع أبا القاسم (صلى الله عليه و سلم) فأسلم فخرج النبي صلى الله عليه و سلم وهو يقول ( الحمد لله الذي أنقذه من النار )

4- تصحيح الخطأ بشد الأذن
وهو أسلوب نبوي رائع في تصحيح أخطاء الغلمان , وذلك بمداعبة جسدية تتمثل بشد الأذن بشكل لطيف وخفيف , تحمل في طياتها المداعبة والمعاتبة والتأديب , للفت انتباه الغلام بأن ما قام به خطأ يستوجب الاقلاع عنه وعدم تكراره .
فقد ورد بإسناد صحيح أن عبد الله بن بسر المازني قال: بعثتني أمي إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) بقطف من عنب فأكلت منه قبل أن أبلغه إياه فلما جئت به أخذ بأذني وقال: يا غدر.
وقد ورد حديث آخر لتصحيح خطأ الغلام بشد الأذن أو الأخذ بالرأس أو التحويل , فعن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال :
( بت عند خالتي ميمونة, فلما كان بعض الليل قام رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي, فأتى شنا معلقا فتوضأ وضوءا خفيفا ثم قام فصلى, فقمت فتوضأت و صنعت مثل الذي صنع, ثم قمت عن يساره فحولني عن يمينه , فصلى ما شاء الله ثم اضطجع فنام حتى نفخ , ثم أتاه المؤذن يؤذنه بالصلاة فخرج فصلى )وفيه تصحيح لخطأ الغلام الذي التحق بالنبي صلى الله عليه وسلم , وصلى خلفه واقفا عن يساره , فصحح له ذلك وجعله يقف عن يمينه لا عن يساره.

5- تصحيح الخطأ بالتلميح من خلال الثناء والمدح
فقد كان من عادة الرسول الله (صلى الله عليه وسلم ) في تصحيح الأخطاء , أن يبدأ أولا بمدح الغلام والثناء عليه , ليظهر محاسنه وفضائله , وأن الخطأ الذي وقع فيه , لا ينقص من فضله و مكانته , ثم يبادر بعد ذلك لتصحيح الخطأ وتقويمه , خاصة عندما يكون الموضوع متعلقا بالنوافل والسنن , لا بالفرائض والواجبات .
أخرج البخاري في صحيحه عن الزهري عن سالم عن أبيه رضي الله عنه قال : ( كان الرجل في حياة النبي صلى الله عليه و سلم إذا رأى رؤيا يقصها على رسول الله صلى الله عليه و سلم وكنت غلاما شابا , وكنت أنام في المسجد على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم , فرأيت في النوم كأن ملكين أخذاني فذهبا بي الى النار, فإذا هي مطوية كطي البئر, وإذا لها قرنان وإذا فيها أناس قد عرفتهم , فجعلت أقول : أعوذ بالله من النار قال: فلقينا ملك آخر قال لي: لم ترع . فقصصتها على حفصة فقصتها حفصة على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال ( نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل ) . فكان بعد ( أي عبد الله )لا ينام من الليل إلا قليلا .

6- تصحيح الخطأ من خلال غض الطرف عنه
فما دام الخطأ مما يقع فيه الغلمان عادة في هذه الفترة من حياتهم , كحبهم للعب مع أقرانهم حبا شديدا , وربما يكون أحيانا على حساب عملهم أو خدمتهم لأهاليهم , أو غير ذلك من الواجبات المترتبة عليهم , فالأفضل في مثل هذه الحالات التغاضي و التغافل عن مثل هذه الأخطاء , لأنها حالة طبيعية للغلام بحكم تكوينه النفسي والجسدي في مثل هذه الفترة من حياته , وهذا ما تعلمناه من خلال طريقة تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع بعض الأخطاء التي ظهرت من بعض الغلمان , وكيفية معالجته صلى الله عليه وسلم لمثل هذه الأخطاء .
عن أَنَسٍ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : ( خَدَمْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ فَمَا أَمَرَنِي بِأَمْرٍ فَتَوَانَيْتُ عَنْهُ أَوْ ضَيَّعْتُهُ فَلَامَنِي , فَإِنْ لَامَنِي أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ إِلَّا قَالَ : دَعُوهُ فَلَوْ قُدِّرَ أَوْ قَالَ لَوْ قُضِيَ أَنْ يَكُونَ كَانَ ) فكثرة اللوم والعتاب على أخطاء الغلام في مثل هذا السن غير مفيدة ولا مثمرة , بل ربما تكون لها نتائج سلبية .
وفي حديث آخر له نفس الدلالة والمعنى , كان الرسول صلى الله عليه وسلم فيه يبتعد عن اللوم والمعاتبة للغلام إذا أخطأ , قال أنس رضي الله عنه : ( خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ وَاللَّهِ مَا قَالَ لِي أُفًّا قَطُّ وَلَا قَالَ لِي لِشَيْءٍ لِمَ فَعَلْتَ كَذَا ) وفي رواية ( وما قال لشيء صنعته لم صنعته ؟ ولا لشيء تركته لم تركته ؟ )
وفي حديث ثالث غضت أم أنس رضي الله عنهما الطرف عن خطئ ابنها أنس عندما تأخر عن وقته المعتاد , لأنه كان في خدمة الرسول صلى الله عليه وسلم , قال أنس رضي الله عنه : ( خدمت رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما , حتى إذا رأيت أني قد فرغت من خدمتي قلت : يقيل رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرجت إلى صبيان يلعبون , قال : فجئت أنظر إلى لعبهم قال : فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فسلم على الصبيان وهم يلعبون , فدعاني رسول الله صلى الله عليه و سلم فبعثني إلى حاجة له فذهبت فيها , وجلس رسول الله صلى الله عليه و سلم في فيء حتى أتيته واحتبست عن أمي عن الإتيان الذي كنت آتيها فيه , فلما أتيتها قالت : ما حبسك ؟ قلت بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم في حاجة له , قالت : وما هي ؟ قلت : هو سر لرسول الله صلى الله عليه و سلم , قالت : فاحفظ على رسول الله صلى الله عليه و سلم سره)


7- تصحيح خطأ الغلام بالمداعبة
كثيرا ما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستخدم أسلوب المداعبة مع الصحابة الكرام , ولعل مداعبته للغلمان كانت هي الأكثر , بسبب ميلهم لهذا الأسلوب وحبهم له , ورغبة منه صلى الله عليه وسلم في التودد إليهم وتعليمهم وإرشادهم وتصحيح أخطائهم من خلال ذلك .
قال أنَس رضي الله عنه : ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَحْسَنِ النَّاسِ خُلُقًا فَأَرْسَلَنِي يَوْمًا لِحَاجَةٍ فَقُلْتُ وَاللَّهِ لَا أَذْهَبُ وَفِي نَفْسِي أَنْ أَذْهَبَ لِمَا أَمَرَنِي بِهِ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَخَرَجْتُ حَتَّى أَمُرَّ عَلَى صِبْيَانٍ وَهُمْ يَلْعَبُونَ فِي السُّوقِ فَإِذَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَبَضَ بِقَفَايَ مِنْ وَرَائِي قَالَ فَنَظَرْتُ إِلَيْهِ وَهُوَ يَضْحَكُ فَقَالَ يَا أُنَيْسُ أَذَهَبْتَ حَيْثُ أَمَرْتُكَ قَالَ قُلْتُ نَعَمْ أَنَا أَذْهَبُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ... )
وفي الحديث اشارة ملفتة في تصحيح الأخطاء من خلال أسلوب المداعبة مع الغلام المخطئ , حيث كان من عادته صلى الله عليه وسلم استخدام أسلوب تصغير اسم الغلام تعبيرا منه عن المداعبة والتودد له , وتصحيح منه للخطأ بهذا الأسلوب اللطيف والمحبب .

8- تصحيح خطأ الغلام بالحوار والإقناع
فقد يرتكب الغلام والشاب الصغير الخطأ عمدا تحت ضغط شهواته وأهوائه , ولا سبيل لتصحيح مثل هذا الخطأ إلا بأسلوب الحوار والنقاش الهادئ , كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم , في الحديث الذي أخرجه أحمد في مسنده , مع ذلك الفتى الشاب الذي جاءه يقول : يا رسول الله ائذن لي بالزنا؟!
فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا مه مه , فقال : أدنه فدنا منه قريبا , قال فجلس, قال أتحبه لأمك؟! قال : لا والله جعلني الله فداءك, قال : ولا الناس يحبونه لأمهاتهم , قال : أفتحبه لابنتك ؟ قال : لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك , قال : ولا الناس يحبونه لبناتهم , قال : أفتحبه لأختك ؟! قال : لا والله جعلني الله فداءك , قال : ولا الناس يحبونه لأخواتهم , قال : أفتحبه لعمتك ؟!قال : لا والله جعلني الله فداءك , قال : ولا الناس يحبونه لعماتهم , قال : أفتحبه لخالتك ؟! قال : لا والله جعلني الله فداءك , قال : ولا الناس يحبونه لخالاتهم , قال : فوضع يده عليه وقال : اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء ( قال الشيخ شعيب الأرناؤوط : إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الصحيح .
إن تصحيح أخطاء الغلمان وتوجيههم , ليس عملا انتقاميا ولا عدائيا , وإنما هو عمل تربوي وتعليمي , هدفه الأول والأخير الارتقاء بهذا الجيل الجديد , إلى المستوى الأخلاقي الإسلامي الرفيع , الذي يجعل من هؤلاء الغلمان في المستقبل القريب , نواة تقدم الأمة وازدهارها , وإعادة عزها ومجدها , في القريب العاجل إن شاء الله تعالى


avatar
Spartakos
عضو اشهاري خبير

البلد : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 554
نقاط النشاط : 1234

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان

مُساهمة من طرف اسامه العراقي في الأربعاء يناير 11, 2017 6:23 pm


جزاك الله خيرا
وبارك فيك على هذا
الموضوع الرائع




avatar
اسامه العراقي
شخصيات هامة


البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3807
نقاط النشاط : 3854

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان

مُساهمة من طرف روجر الذهبي في الثلاثاء يناير 24, 2017 7:29 pm


السلام عليكم
بارك الله فيك على هذا الطرح الأكثر من رائع




avatar
روجر الذهبي
إشهاري خبير 90%

البلد : المغرب
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1537
نقاط النشاط : 1686

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان

مُساهمة من طرف VaMoS AmR في الأحد فبراير 26, 2017 1:15 am


مٌـُــٌوُضُـُــُـوُعُ رآآقـي ًفــُـيٌ قُــمُـــُهُ الُـُـرُوُوُعُــُـُـُـهُ
سُــُلـمُــُت يدآك عـلى الـمُــٌــوُضُــُـوُع الـجُـمــيـــُـــل
بـأنتظٌــُـٌـارُ أبُــُداُعــــُاتـــُكٌ 
يعطـــييـــُـكٌ ألُــُف ألــُف عــافـُـــيـٌـــــُــهً

    




التوقيع


avatar
VaMoS AmR
بيج بوس الإشهار

البلد : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 22625
نقاط النشاط : 24233

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان

مُساهمة من طرف General Mohamed في السبت يوليو 08, 2017 12:27 pm


جزاكم الله كل خيرعلى هذا الموضوع
دمتم بهذا التألق الدائم
بارك الله فيكم




التوقيع



قوانين المنتدى| للشكوى ضد الفريق الخاص من هنا | للشكوى ضد الاعضاء من هنا

وكم من أسم يشبه أسمي ولكن لآيوجد مثلي ...

avatar
General Mohamed
الإدارة العليا


البلد : المغرب العربي
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5346
نقاط النشاط : 5165

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المنهج النبوي في تصحيح أخطاء الغلمان

مُساهمة من طرف الامبراطور2 في الأحد يوليو 09, 2017 8:00 pm


جزاك الله كل خيرعلى هذا الموضوع
دمت بهذا التألق الدائم



تحياتي لك 




التوقيع



(( وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا ))
tongue
avatar
الامبراطور2
مشرف ملتقى مديرى المنتديات


البلد : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1458
نقاط النشاط : 1549

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى