دليل اشهار المنتديات

بركة النبي صلى الله عليه وسلم

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بركة النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف abuahmad في الجمعة نوفمبر 18, 2016 4:30 pm




البركة هي: النماء والزيادة في الخير، وهي ثابتة في الشرع للقرآن الكريم، والأنبياء ـ عليهم الصلاة والسلام ـ، وزمزم، ولبعض الأزمنة والأمكنة، كمكة المكرمة والمدينة المنورة، وشهر رمضان ويوم الجمعة، وقد ثبتت بركة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأدلة كثيرة قطعية اتفق عليها المسلمون، وقد رأى الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ هذه البركة بأعينهم، فكانوا يقتتلون على وضوئه، ويأخذوا من ريقه وعرقه، ويمسحوا أبدانهم بيده، ويحرصوا على ملامسته، وكل ذلك بمرأى منه وإقرار ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ .
عن المسور بن مخرمة ـ رضي الله عنه ـ قوله عن يوم الحديبية : ( فوالله ما تنخم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نخامةً إلا وقعت في كفّ رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده، وإذا توضّأ كادوا يقتتلون على وضوئه ) رواه البخاري .
وعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صلى الغداة جاء خدم المدينة بآنيتهم فيها الماء، فما يُؤتى بإناء إلا غمس يده، فيها فربما جاءوه في الغداة الباردة فيغمس يده فيها ) رواه مسلم.

وعن الوليد بن عقبة ـ رضي الله عنه ـ قال: ( لما فتح نبي الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مكة جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم فيدعو لهم بالبركة ويمسح رءوسهم ) رواه أبو داود .
وعن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال: ( كنت عند النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو نازل بالجعرانة بين مكة والمدينة ومعه بلال، فأتى النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أعرابي فقال: ألا تنجز لي ما وعدتني؟، فقال له: أبْشِر، فقال: قد أكثرت عليَّ من أبشر، فأقبل على أبي موسى وبلال كهيئة الغضبان، فقال: ردَّ البُشرى، فاقبلا أنتما، قالا: قبلنا، ثم دعا بقدح فيه ماء فغسل يديه ووجهه فيه، ومج فيه ثم قال: اشربا منه، وأفرغا على وجوهكما ونحوركما وأبشرا، فأخذا القدح ففعلا، فنادت أم سلمة من وراء الستر أن أفضلا لأمكما, فأفضلا لها منه طائفة ) رواه البخاري .
قال النووي: " في الحديث: فضيلة ظاهرة لأبي موسى وبلال وأم سلمة - رضي الله عنهم -، وفيه استحباب البشارة واستحباب الازدحام فيما يُتبرك به وطلبه ممن هو معه، والمشاركة فيه " .
وعن أسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنها - أنها أخرجت جبة طيالسة (نوع من الثياب)، وقالت: ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلبسها، فنحن نغسلها للمرضى يُسْتَشْفَى بها ) رواه مسلم .

ووقائع السيرة النبوية فيها الكثير من الشواهد والأمثلة الدالة على بركة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في لمسه للأشياء، ومنها :

مع بعض أصحابه :

من الكرامات والمعجزات التي أكرم الله بها نبيه محمدا - صلى الله عليه وسلم -، حصول الشفاء من الله ـ عز وجل ـ لبعض أصحابه ببركة لمسه لأماكن مرضهم أو إصابتهم .
عن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال يوم خيبر: ( لأعطين هذه الراية رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، قال: فبات الناس يدوكون (يخوضون في الحديث) ليلتهم أيهم يُعطاها؟، قال: فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كلهم يرجون أن يعطاها، فقال: أين علي بن أبي طالب ؟، فقالوا: هو يا رسول الله يشتكي عينيه، قال: فأرسلوا إليه، فأُتي به، فبصق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في عينيه، ودعا له فبرأ، حتى كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية ) رواه البخاري .
وعن يزيد بن أبي عبيد ـ رضي الله عنه ـ قال: ( رأيت أثر ضربة في ساق سلمة، فقلت: يا أبا مسلم ما هذه الضربة؟، فقال: هذه ضربة أصابتني يوم خيبر، فقال الناس: أصيب سلمة، فأتيت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فنفث فيه ثلاث نفثات، فما اشتكيتها حتى الساعة ) رواه البخاري .
ومن ذلك ما حصل مع الصحابي عبد الله بن عتيك ـ رضي الله عنه ـ حينما انكسرت ساقه في طريق عودته من قتل أبي رافع اليهودي، فقال له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( ابسط رجلك، قال: فبسطتُ رجلي فمسحها، فكأنها لم أشتكها قط ) رواه البخاري .
وعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ قال : ( دخل عليَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا مريض لا أعقل، فتوضأ فصبّوا علي من وضوئه فعقلت ) رواه مسلم .
ومن ذلك بركة يده ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيما لمسه وغرسه لسلمان ـ رضي الله عنه -، فعن وهب بن كيسان، عن جابر بن عبد الله: ( أنه أخبره أن أباه تُوفي وترك عليه ثلاثين وسقا لرجل من اليهود، فاستنظره جابر، فأبى أن ينظره، فكلم جابر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليشفع إليه، فجاءه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فكلم اليهودي ليأخذ تمر نخله بالذي له، فأبى، فدخل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فمشى فيها، ثم قال: يا جابر، جِد له فأوفه الذي له، فجدَّ بعدما رجع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأوفاه ثلاثين وسقا، وفضلت له سبعة عشر وسقا، فجاء جابر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليخبره بالذي فعل، فوجد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصلي العصر، فلما انصرف رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ جاءه فأخبره أنه قد وفاه، وأخبره بالفضل الذي فضل، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: أخبر ذلك ابن الخطاب، فذهب جابر إلى عمر فأخبره، فقال عمر ـ رضي الله عنه ـ: لقد علمت حيث مشى فيها رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليباركنَّ الله عز وجل فيها ) رواه البخاري .
لقد توقع عمر ـ رضي الله عنه ـ أن يقضي التمرُ مع قِلّته دَّين جابر ـ رضي الله عنه ـ، وذلك ليَقِينه ببركة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
قال ابن حجر: " وفيه عَلم ظاهر من أعلام النبوة، لتكثيرِ القليل إلى أن حصل به وفاء الكثير، وفَضَل منه ".
وقال ابن كثير: " وهذا الحديث قد روي من طرق متعددة عن جابر بألفاظ كثيرة، وحاصلها أنه ببركة رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ، ودعائه له، ومشيه في حائطه وجلوسه على تمره، وفّى الله دين أبيه، وكان قد قتل بأحد، وجابر كان لا يرجو وفاءه في ذلك العام ولا ما بعده، ومع هذا فَضُل (بقي) له من التمر أكثر وفوق ما كان يؤمله ويرجوه ولله الحمد والمنة " .

مع فرس أبي طلحة، وجمل جابر :

عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: ( كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أحسن الناس، وأجود الناس، وأشجع الناس، ولقد فزع أهل المدينة ليلة فركب فرسا لأبي طلحة بطيئا ثم خرج يركض وحده فركب الناس يركضون خلفه، فقال: لن تراعوا ) رواه البخاري، قال أنس ـ رضي الله عنه ـ: " فوالله ما سُبِقَ (فرس جابر) بعد ذلك اليوم " .
وعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ قال: ( غزوت مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، قال: فتلاحق بي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأنا على ناضح لنا قد أعيا فلا يكاد يسير، فقال لي: ما لبعيرك؟، قال: قلت عيي، قال: فتخلف رسول الله فزجره ودعا له، فما زال بين يدي الإبل قدامها يسير، فقال لي كيف ترى بعيرك؟، قال: قلت بخير، قد أصابته بركتك ) رواه البخاري .
قال ابن حجر في الفتح: " آل أمر جمل جابر لما تقدم له من بركة ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ إلى مآل حسن، فرأيت في ترجمة جابر من تاريخ ابن عساكر بسنده إلى أبي الزبير ـ رضي الله عنه قال: فأقام الجمل عندي زمان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبي بكر وعمر، فعجز فأتيت به عمر فعرّفت قصته، فقال: اجعله في إبل الصدقة وفي أطيب المراعي، ففعل به ذلك إلى أن مات " .

لقد كان الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ حريصين على ملامسة أو ملامسة شيء لمسه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ رجاء البركة، فعن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ قال: ( جاءت امرأة إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ببردة، فقال: سهل للقوم أتدرون ما البردة؟، فقال القوم: هي الشملة، فقال سهل: هي شملة منسوجة فيها حاشيتها، فقالت: يا رسول الله أكسوك هذه؟، فأخذها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ محتاجا إليها فلبسها، فرآها عليه رجل من الصحابة فقال: يا رسول الله ما أحسن هذه فاكسنيها، فقال: نعم، فلما قام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لامه أصحابه، قالوا: ما أحسنت حين رأيت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أخذها محتاجا إليها ثم سألته إياها!!، وقد عرفت أنه لا يُسأل شيئا فيمنعه، فقال: رجوتُ بركتها حين لبسها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعلي أكفن فيها ) رواه البخاري . وفي رواية أخرى قال الصحابي: ( والله إني ما سألته لألبسها، إنما سألته لتكون كفني، قال سهل: فكانت كفنه ) .
ويظهر في هذا الحديث وغيره تعظيم الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ لكل ما لامس جسد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فالصحابي السائل ما طلب البردة ليلبسها، بل طلبها ليكفن بها، تبركا بملامستها لجسد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ولولا علم الصحابة بجواز ذلك لأنكروا عليه، ولو أنهم كانوا يجهلون المسألة أصلا، لسألوا عنها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

فائدة :

بركة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تمثلت في أكثر من شيء، فبدنه مبارك، ورؤيته بركة، وكلامه كذلك، والله تعالى أرسل نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ لدعوة الناس وهدايتهم بأقواله وأفعاله، فهل كل من سمع كلامه آمن به؟، أو رآه سرت إليه بركته؟، كلا، لا يزعم هذا أحد، فالذين أعرضوا عن دعوته وماتوا كافرين بالله ـ تعالى ـ كأبي جهل وأبي لهب وغيرهم ممن عاصره ـ صلى الله عليه وسلم ـ هم من أكثر الناس له: سماعا ورؤية، وتماسا باليد والبدن سنين طويلة، ومع ذلك لم ينتفعوا من ذلك بشيء، ولا شك أن بركته ـ صلى الله عليه وسلم ـ موجودة وحاضرة، لا يمنع من سريانها مانع منه ـ صلى الله عليه وسلم ـ، بل علة المنع منهم، فهم الذين لم يقبلوا هدى الله ـ عز وجل ـ الذي أرسله به، فإنما هم قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ، وقد وقعت أبصارهم عليه، فأين هم من الحديث الذي رواه أبو سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( طوبى لمن رآني، ولمن رأى من رآني، ولمن رأى من رأى من رآني ) رواه الطبراني وصححه الألباني .
وإذا انشغل الكثير من الناس ببركته الحسية ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهي ولا شك ثابتة له، وهي من عظيم فضائله ومن دلائل نبوته، فأين نحن من الاهتمام ببركته المعنوية في اتباع هديه وسنته وشريعته ؟! .




التوقيع





سارع وشارك بمسابقه صوره واجمل تعليق 100 اعتماد جائزه اسبوعيه
http://www.alanwar10.com/t5044-topic

 

امتلك منتدى VB بدون اى شروط فقط ضع طلبك باقسام التصميم بمنتدىالانوار10

شبكة منتديات الانوار10[/center]
avatar
abuahmad
مدير المنتدى


البلد : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6602
نقاط النشاط : 7560

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بركة النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف اسامه العراقي في الجمعة نوفمبر 18, 2016 5:41 pm


جزاك الله كل خير
طرح رائع يحمل الخير بين سطوره
ويحمل الابداع في محتواه
سلمت يمينك
ولك احترامي وتقديري




التوقيع


¨°o.O ( منتديات الشباب العربي ) O.o°¨
avatar
اسامه العراقي
إشهاري خبير 90%

البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3807
نقاط النشاط : 3854

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

رد: بركة النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف VaMoS AmR في الأحد فبراير 26, 2017 1:49 am


مٌـُــٌوُضُـُــُـوُعُ رآآقـي ًفــُـيٌ قُــمُـــُهُ الُـُـرُوُوُعُــُـُـُـهُ
سُــُلـمُــُت يدآك عـلى الـمُــٌــوُضُــُـوُع الـجُـمــيـــُـــل
بـأنتظٌــُـٌـارُ أبُــُداُعــــُاتـــُكٌ 
يعطـــييـــُـكٌ ألُــُف ألــُف عــافـُـــيـٌـــــُــهً

    




التوقيع


avatar
VaMoS AmR
إشهاري خبير 90%

البلد : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 22620
نقاط النشاط : 24228

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بركة النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف منصورة في الخميس يناير 11, 2018 6:39 pm


عليه الصلاة والسلام
يعطيك العافيه اخي abuahmad
على الطرح المميز وعلى الإفادة
تسلم الايادى على الشرح المفيد
دمت بحفظ الرحمن




التوقيع


منتديات منصورة والجميع ترحب بالجميع
http://www.manssora.com/
http://manssora.yoo7.com

avatar
منصورة
الاشراف العام


البلد : الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 7322
نقاط النشاط : 7993

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بركة النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف nour aliman في الأحد يناير 14, 2018 5:39 pm


بارك.. الله..فيك..
جزاك..الله..خير.. الجزاء
..
الله.. يعطيك..العافية.. ويوفقك
..
دمت..بخيير.. وبسعاااده
..




التوقيع





منتديات مرافئ الإيمان

http://marafe-aleman.forumegypt.net/
avatar
nour aliman
اشراف القسم الاسلامي 

البلد : مصر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2265
نقاط النشاط : 2765

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بركة النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف carford في الإثنين يناير 15, 2018 3:37 pm


اشكرك ..




التوقيع


geek  

منتديات جمال البحرين يرحب بكم



نــــرحب بكم


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
avatar
carford
مشرف


البلد : البحرين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1673
نقاط النشاط : 2032

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى