دليل الاشهار العربي افضل موقع عربي في الدعاية والاشهار وفهرسة المواقع والمنتديات في محركات البحث. تقنيات،تصميم،وخدمات أخرى
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
 

  ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
1M ThE BesT
أسطورة الإشهار

1M ThE BesT

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 7896
نقاط النشاط : 6495

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالجمعة 14 نوفمبر 2014 - 0:27

( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( واتقوا يوماً ترجعونفيه إلى الله )للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )

نعم الله كثيرة لا تحصى، وإن من أعظمها معرفة كتاب الله تبارك وتعالى، ذلك الكتاب الذي احتوى على مواعظ وقوارع تقرع الأسماع والقلوب، ومن هذه المواعظ قوله تعالى: (وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ)؛ حيث بين الله فيها أنه لابد للإنسان من رجوع إلى الله للحساب ولفصل القضاء، ثم إلى جنة أو نار، فمن اتقى الله وأصلح فهو من أهل الجنة، ومن غفل أو تغافل فالنار موعده.

القرآن العظيم من نعم الله التي لا تحصى

الحمد لله الذي خلق الخلق، فأحصاهم عدداً. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، لم يتخذ صاحبةً ولا ولداً، إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْـداً * لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً * وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً [مريم:93-95]، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً إمام الهدى، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه شُموس الدجى، وعلى جميع من سار على نهجهم المبارك ثم اهتدى.

أما بعد:

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إخواني في الله: إن لله على العباد نعماً عظيمة ومِنَناً جليلةً كريمة، وقد كان من أجلِّها وأعظمها على الإطلاق: هذا الكتاب المبين والصراط المستبين، الذي أخرج الله به العباد من الظلمات إلى النور، فأنار به القلوب، وشرح به الصدور، فانتقلت تلك النفوس المؤمنة من جحيم الهوى والشرور وأليم العذاب والغرور.

هذا الكتاب المبين الذي لا تنتهي عجائبه، ولا تنقضي غرائبه، هذا الكتاب الذي جعله الله تبارك وتعالى نوراً، هادياً للسداد والصواب.

كم نبَّه الله به من غافلين! وأيقظ به من نائمين!

وهدى به من ضالين حائرين!

هذا الكتاب الذي فيه الوعد والوعيد، وفيه التخويف والتهديد، وفيه الترغيب والترهيب، وفيه ذكر النعيم وذكر الجحيم، كم فيه من آياتٍ تضمنت تلك العظات البالغات! كم فيه من آياتٍ أنار الله عز وجل بها السبل لطاعته وجنته! فما ألذ الموعظة إذا كانت من الله جل جلاله! وما أطيب العظات إذا كانت من فاطر الأرض والسماوات!

مواعظ القرآن تقرع القلوب قرعاً

إن العظة من الله تبارك وتعالى رحمة بتلك القلوب الحائرة التائهة السادرة النائمة في غيها، إن هذه المواعظ يقرع الله عز وجل بها القلوب، وينير بها السبل والدروب، علَّ تلك القلوب أن تنيب إلى الله علاَّم الغيوب.

إن المواعظ رحمة من الله تبارك وتعالى، يهدي بها من الضلال، ويرحم بها من العذاب.

ومن هذه المواعظ: موعظةٌ خَتَمَ الله عز وجل بها مواعظ القرآن.

من هذه المواعظ: آية كريمة كانت هي آخر الوصايا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، قرع بها القلوب، فذكرها بالوقوف بين يدي الواحد الديان، آيةٌ ما عاش النبي صلى الله عليه وسلم بعدها إلا أياماً قليلة، كانت هي آخر الآيات، جاءت بعد مائتين وثمانين آية من الزهراء الأولى، تذكِّر العباد بيومٍ مشهود ولقاءٍ موعود، لا يغني فيه والدٌ ولا مولود، اشتملت على موعظتين ومشهدين عظيمين.

المشهد الأول: قوله تعالى: (واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله)

أما المشهد الأول: وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281].

وأما المشهد الثاني: ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281].

أما المشهد الأول: فذكَّرنا بيومٍ طالما نسيناه، وموقفٍ حقٍّ آمنا به وصدقناه، ذكَّرنا بيومٍ هو آخر الأيام، وذكَّرنا بيومٍ هو إما عذابٌ أو مسكٌ للختام، ذكَّرنا باليوم الآخر الذي تغصُّ فيه الحناجر، فلا يوم بعده، ولا يوم مثله، إنه اليوم العظيم، والموقف الجليل بين يدي العظيم الكريم.

وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281]: هي الآية التي أقضَّت مضاجع الصالحين، كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ [الذاريات:17]، فيا لله مِن أجساد إذا أوت إلى فراشها تذكرت يوم لقاء ربها، فقامت تتقلب بين يديه، تناجيه وتناديه، تسأله الرحمة إذا حلَّت بناديه.

وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281]: هذا اليوم العظيم الذي كتب الله عز وجل على كل صغيرٍ وكبير، وكل جليل وحقير أن يُقاد إليه عزيزاً أو ذليلاً، كريماً أو مهاناً، كتب الله عز وجل علينا أن نصير إلى ذلك اليوم المشهود، واللقاء الموعود.ولكن قبل ذلك اليوم، وقبل ذلك المشهد العظيم: لحظةٌ ينتقل الإنسان فيها من دار الغرور إلى دار الشرور أو دار السرور، لحظةٌ من اللحظات التي يُكتب فيها للعبد أنه منتقل إلى ذلك اليوم، تلك اللحظة التي يُلقي الإنسان فيها آخر النظرات على الأبناء والبنات والإخوان والأخوات، يُلقي فيها آخر النظرات على هذه الدنيا، وتبدو على وجهه معالم السكرات، وتخرج من صميم قلبه الآهات والزفرات.

إنها اللحظة التي يؤمن فيها الكافر، ويوقن فيها الفاجر.

إنها اللحظة التي يعرف الإنسان فيها حقارة الدنيا.إنها اللحظة التي يحس الإنسان فيها أنه فرَّط كثيراً في جنب الله.

إنها اللحظة التي يحس الإنسان فيها بالحسرة والألم على كل لحظة فرَّط فيها في جنب الله، ينادي: ربَّاه ربَّاه، ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون:99-100].

إنها اللحظة الحاسمة، والساعة القاصمة التي يدنو فيها رسول الله -أعني: ملك الموت- لكي ينادي، فيا ليت شعري هل ينادى نداء النعيم أو نداء الجحيم؟!

ويا ليت شعـري هـل يقـال: يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً [الفجر:27-28].

أو يقال: (يا أيتها النفس الخبيثة! اخرجي إلى سخطٍ من الله وغضب)؟!

ويا ليت شعري كيف تكون الخواتم؟!

ويا ليت شعري من تلك الساعة التي أقضَّت مضاجع الصالحين؟ رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ [آل عمران:193]، وفي لحظةٍ واحدة أسلمت الروح إلى بارئها، وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ * إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ [القيامة:29-30]؟!

هناك يحس العبد بدارٍ غريبة، ومنازل رهيبة عجيبة!فلا إله إلا الله! في لحظة واحدة ينتقل العبد من دار الهوان إلى دار النعيم المقيم!

ولا إله إلا الله! في لحظة واحدة ينتقل من ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة! وفي لحظة واحدة ينتقل من جوار الأشرار إلى جوار الواحد القهار! وفي لحظة واحدة طويت صفحاتُ الغرور، وبدا للعبد هولُ البعث والنشور!

ولا إله إلا الله! مضت الملهيات والمغريات، وبقيت التَّبِعات!

ولا إله إلا الله! من ساعةٍ تُطْوَى فيها صحيفتك، إما على الحسنات أو على السيئات، فتتمنى حسنة تزاد في الأعمال، أو حسنة تزاد في الأقوال، تتمنى صلاح الأقوال والأفعال! رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ [المنافقون:10]، فتحس بقلبٍ متقطعٍ من الألم، تحس بالشعور والندم؛ أن الأيام انتهت، وأن الدنيا قد انقضت؛ لكي تستقبل عالم الجد أمام عي*-تم الحذف. كلمة غير محترمة لا يسمح بها في هذا المنتدى-*، وتُرْهَن بما قلتَه وفعلتَه بين يديك، هناك حيث يُسْلِم الإنسان روحَه لبارئها، وينتقل إلى الآخرة بما فيها، وفي لحظةٍ واحدة أصبح العبد كأن لم يكن شيئاً مذكوراً، طُوِيت الصفحات، وصرتَ في عداد الأموات، تذكرُ كأن لم تكن في الدنيا، كأن عينك لم ترَ، وكأن أذنك لم تسمع، وكأن الأرض لم تَضْرِب عليها الخُطى!

ولا إله إلا الله! كم من قبورٍ حولها الأنوار مضيئة، والناس يسرحون ويمرحون، وفيها الجحيم والعذاب المقيم.

ولا إله إلا الله! من دارٍ تقارَب سكانها، وتفاوَت عُمَّارها، فقبرٌ يتقلب في النعيم والرضوان العظيم من الرحيم الحليم الكريم، وقبرٌ في دركات الجحيم والعذاب المقيم، ينادي ولا مجيب، ويستعطف ولا مستجيب، انقطعت الأيام بما فيها، وعاين الإنسان ما كان يقترفه فيها!

وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281]، يـا أمـة محـمـد، وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ[البقرة:281]، يوماً لا يغني فيه والد ولا مولود، إنه اليوم المشهود، واللقاء الموعود.

فاللهم يا سامع الدعوات، ويا من تُحْيِي الأموات بعد الرفات، نسألك أن تجعل أسعد اللحظات وأعزها: لحظة المصير إليك.

اللهم اذكرنا فيها برحمتك، وعُمَّنا فيها بمغفرتك، إنك على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير.

المشهد الثاني: قوله تعالى: (ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون)

أيها الأحبة في الله: ومن المشهد الأول إلى المشهد الثاني، الذي وعظ الله به الأولين والآخرين: وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281]: فلما ضَمَّت القبور أهلَها، وانطوت بمن حل فيها، ونُعِّمَ أو عُذِّب فيها، ولما جُمِعَت تلك الأشلاء، وتلك الأعضاء، نادى منادي الله عليها أن تخرج إلى اللقاء الموعود، واليوم المشهود، إلى يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ [إبراهيم:48] .. يَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلىً عَنْ مَوْلىً شَيْئاً وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ [الدخان:41]، فصاح الصائح بصيحته، ففزعت الأسماع والآذان إذ قُرِعَت بصوته، وخرجت من تلك الأجداث وتلك القبور إلى ربها حفاةً عراةً غُرلاً، فلا أنساب، ولا أحساب، ولا جاه، ولا عز، ولا مال، فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ [المؤمنون:101] .. وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ [النمل:87]، أتاه العزيز ذليلاً، وأتاه الكريم مهاناً، أَتَوْهُ دَاخِرِينَ [النمل:87]، نُسِيت الأنساب، ومضت الأحساب؛ لكي تُذَلَّ تلك الأجساد بين يدي رب الأرباب.

إنه اليومُ الذي يجمع الله فيه الأولين والآخرين.إنه اليومُ الذي تنتهي عنده الأيام، وتتبدد عنده الأوهام والأحلام.

إنه يومٌ تجتمع فيه الخصوم، وينصف فيه الظالم والمظلوم.

إنه اليوم الذي أعده الله للعباد فتُنْشَر فيه الدواوين، وتُنْصَب فيه الموازين لحكومة إله الأولين والآخرين.

إنها المسئولية العظيمة.إنها المسئولية الجليلة الخطيرة.إنها مسئولية الآخرة.

كل هذه الجموع وكل هذه الأمم أقيمت في ذلك المشهد العظيم، وذلك اليوم العظيم؛ لكي تنهال عليها الأسئلة، وتعد لها درجاتها ودركاتها بما تجيب.إنه اليوم الذي جمع الله فيه الأولين والآخرين من أجل السؤال هناك حيث تغص الحناجر بغصصها هناك، يوم الطامة والصاخة، يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس:34-37].

وخرج العبد حسيراً كسيراً أسيراً، خرج حقيراً ذليلاً؛ فلا ثوب يكسيه، ولا ثوب يواريه، خرج إلى الله حافياً عارياً، خرج إلى ربه، خرج إلى خالقه، خرج إلى جبار السماوات والأرض وقهارهما؛ لكي يسأله ويحاسبه ويجزيه.

فلا إله إلا الله! في يومٍ نُسِيَت فيه الملهيات، وزالت فيه المغريات، وعاينَ العبدُ فيه الحقائقَ أمام عينيه، جُمِعَت فيه الأمم على عرصةٍ واحدة، وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ [الأنعام:94]!

ولا إله إلا الله! من أرضٍ لم تطأها قدم غير تلك الأقدام!

ولا إله إلا الله! إذا شعت الشمس وتبدد الظلام!

ولا إله إلا الله! إذا طال الوقوف بين يديه!

ولا إله إلا الله! يوم يُرْهَن العبد بما جناه بيديه!

تلك الأمم حفاةً عراةً غرلاً، فأين الحرير واللباس؟! وأين الشدة والشوكة والبأس؟!قد انكسر العباد لرب الجِنَّة والناس خرجوا منها صفر اليدين إلا من رحمته، ووقفوا في ذلك المشهد العظيميَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلىً عَنْ مَوْلىً شَيْئاً * إِلَّا مَنْ رَحِمَ اللَّهُ [الدخان:41-42]، يوم يفر المرء فيه من أحب الناس إليه، فلا يلتفت عن يمينه ولا عن يساره، وأبى الله إلا أن يشخص العبد إلى السماء بعينيه، ينتظر فصل القضاء، ينتظر حكم رب الأرض والسماء، أفي الجنة أم في النار يكون السواء! وشخُصَت الأبصار، وولَّت بين يدي الواحد القهار، وخرج أهل الصالحات وقد ابيضَّت الأيدي والوجوه بآثار الحسنات، خرجوا بذلك الأثر العظيم من الله الكريم، فابيضت عند الله وجوههم، وما عَظُمَ المقام عليهم، وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ [الأنبياء:103] ووقف العباد بين يدي رب العباد لكي يفصل بينهم في يوم التناد.ونادى منادي الله لكل عبدٍ بما جنت يداه، ودعيتَ على رءوس الأشهاد لكي تسأل عن كل قولٍ قلتَه، وعن كل عملٍ عملتَه.

هناك حيث تقف بين يدي الله، والشهود حاضرة، والعيون إلى الله ناظرة.

هناك حيث يوقف العبد بين يدي الله جل جلاله فينادي منادي الله: يا فلان بن فلانة، قم للعرض على الله، فلا ينادَى أحدٌ بأبيه؛ لكي تزول الأحساب والأنساب، ويَذِل العباد بين يدي الله رب الأرباب، ودعيتَ أمام الأولين والآخرين فرَعَدَت فرائصك من خشية الله، واصطكَّت القدمان بين يدي الله، وجئتَ بزادك للقاء الله، وسألك الله عن هذه الأيام التي مضت، وعن هذه السنين والأعوام التي انقضت، سألك عن الشباب، وما كان فيه من اللهو مع الأصحاب والأحباب، سألك الله عن أيامٍ فنُشِرَت بين يديك، لا تخرِم منها لحظةٌ واحدة، فإما لك وإما عليك، عُرِض الشباب عليك بأيامه وما فيه من الشهوات والملهيات، فكُشِفت الأستار، وتبدَّت للأنظار.

هناك حيث تبيِّن الليالي بما اجترحتَ فيها.

هناك حيث تحمد عيناً سهرت على طاعة الله، وقدماً طالما انتصبت بالوقوف بين يدي الله، فقلتَ: رباه! أما ليلي: فوقوفٌ بين يديك أناجيك بالقرآن، وأما نهاري: فصيامٌ لوجهك يا رحمن.

وأما يديَّ: فأنت الشهيد وأنت المطلع، فكم سَتَرْتُ بها من عورات! وكم فرَّجْتُ بها من كربات! أنفقتُها لهذا اليوم العظيم، اللهم مددتها لهذا اليوم العظيم، وحُسْن ظني فيك، فلا تخيبني إذ وقفتُ بين يديك.وأما جَناني: فأسكنته حبك وتأييدك، فعشتُ وأنت الشهيد، ووحَّدتُك وأنت الحميد المجيد، ما ناديتُ أحداً سواك، ولا تعلقت بشيء عداك، ربِّ صبَبْتَ عليَّ البلايا فعذتُ بك وحدك ولم أعذ بشيء عداك، وصبَبْتَ عليَّ الرزايا فصبرتُ واحتسبتُ لهذا الموقف بين يديك.

وأما لساني: فأنت الشهيد وأنت المطلع، فكم ذكرتك به مع الذاكرين! وكم أثنيت عليك به مع المثنين! وكم تلوت به آياتك! اللهم فعلتُها وقلتُها لوجهك العظيم، اللهم فعلتُها ابتغاء رضوانك الكريم.اللهم قدمي: ضربتُ بها الخطى إلى بيتك اللهم خرجت بها في الظلمات، فقمتُ بها مع القائمين، ونصبتها مع الراكعين الساجدين.

أما يديَّ: فكم تبطنها الليل منتصباً بين يديك!

وأما وجهي: فقد عفَّرته بالسجود بين يديك!

فيا من خشع لك سمعي وبصري! نجني من هول هذا اليوم العظيم.

اللهم قليلٌ فعلتُه في جنبك، كثيرٌ أحسنتُ به إليك، اللهم مع هذه الحسنات والباقيات الصالحات فالفضل لك جل جلالك، والفضل لك وحدك لا إله غيرك، فقيل: مشهودك؟ فشهدت الأرض التي أقلتك، والسماء التي أظلتك، وقال الله: صدقتَ وبررتَ، خذوا عبدي إلى جنان النعيم، خذوه إلى الرضوان العظيم. فنال الكتاب باليمين، وصاح أمام العالمين: هَاؤُمْ اقْرَءُوا كِتَابِيَـهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَـهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَـةٍ [الحاقة:19-21]، وفتحت أبواب الجنان، وطاف الحور والوِلدان، وذهب النكد والنصب، وزال العناء والتعب.

فهنيئاً لتلك الأقدام التي انتصبت في جوف الليل بين يدي الله تنادي!

وهنيئاً لتلك الألسن التي ضجَّت بالدعاء بين يديه تناجي! اليوم يومها، والنعيم نعيمها، والسرور سرورها.

ونادى منادي الله تلك النفس الظالمة في جنب الله: يا فلان بن فلانة، أنْ قُمْ إلى العرض بين يدي الله. فسُئِل عن ليلٍ طالما قضاه في معصية الله، وعن نهارٍ أضاعه، وما الخير فيه أسداه.

فنادى منادي الله: أي حسنةٍ ترجوها عندنا؟! وأي صالحة قدمتَها في جنب الله؟!

فنُشِرَت الفضائح، وصاح بين يدي الله الصائح:

فقالت القدم: إلى الحرام طالما مشيتُ! وفي جنبك رباه أسأتُ واعتديتُ!

وقالت اليد: كم خطفتُ من الآثام! وكم هتكتُ وأكلتُ من الحرام! فلا منك خفتُ ربِّ حقيقة الخوف، أرجو رحمتك إذ وقفت بين يديك.

وقالت العين: أما أنا فقد نظرتُ وتمتعتُ، رباه! متَّعَنِي بالحرام، وتزيَّن بي في الفواحش والآثام!وشهدت الفروج بآثامها!

والجوارح بخطيئاتها!

ثم عَرَضت على الله مظالمها.

الآذان: اللهم استمعتُ للحرام، فطالما سَهِر ليله يُمَتِّعُني بالآثام! وكم سمعتُ من الغيبة والنميمة!

اللهم إن عبدك هذا قد ظلم وفجر، وشَهِدَت الجوارح بآثامها، وعُرِضَت الفضائح بين يدي الله ربِّها، فقال الله: يا ملائكتي! خذوه، ومن عذابي أذيقوه، فقد اشتد غضبي على مَن قلّ حياؤه مني.

ووقفت تلك النفس الآثمة الظالمة على نارٍ تلظى وجحيم تغيظ وتزفر، وبدا لها مآلُها، فقالت وتمنَّت أن لو رجعت لكي تحسن في جنب ربها، فكُبْكِبَت على رأسها وجبينها، فهوت في تلك المهاوي المظلمة، وتقلبت بين الدَّرَكات والجحيم والحسرات، مضت الشهوات بأهلها، وانقضت الملهيات بأصحابها، وذاق الهوان بعد المعزة والكرامة، ونزل إلى ذلك الدَّرْك العظيم من الجحيم، فكأن لم يكن مَرَّ به نعيم قط.

روى مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه (يؤتى يوم القيامة بأنعم أهل الدنيا من أهل النار، فيُغْمَس في النار غمسة، فيقال: عبدي! هل مرَّ عليك نعيمٌ؟ فيقول: لا وعزتك) وهوى في تلك الدَّرَكات رهين السيئات، فلا مال، ولا بنون، ولا عشيرة، ولا أقربون، فُرِّق بين الأم وولدها، والآباء وأبنائهم، وفُرِّق بين الأصحاب والأحباب فراقاً لا لقاء بعده أبداً، فهناك نعيم لا جحيم بعده، وجحيم لا نعيم وراءه، فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ [الشورى:7].

وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ [الزخرف:76].

أي إخواني! لمثل هذا فأعدوا، أي إخواني! لمثل هذا فأعدوا، أي إخواني! لمثل هذا فاستعدوا، فإن الموت قريب، (وإذا أمسيتَ فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحتَ فلا تنتظر المساء)، (كن في الدنيا كأنك غريب).

تزودوا من هذه الدار من الباقيات الصالحات.أكثروا من ذكر الله، فما خاب عبدٌ أكثر من ذكر الله، واعملوا بوصية الله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً [الأحزاب:41-42].

واعملوا بوصية الله في كتابه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [الحشر:18].

وحق على الله عز وجل ما من عبدٍ أطاعه واتقاه وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [البقرة:223].

فمن يقول لك: ستلقاني وأبشر، كيف يكون الظن به جل جلاله.

وقال الله: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً * وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنْ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً [الأحزاب:45-47].

أبشروا يا أهل الإيمان إذا صَلُحَت لله السرائر، ولقي العبد ربه موحداً على العقيدة التي ترضيه، والإيمان الذي هو القُرْبَة بين يديه، فله من الله البشارة، فإن عَظُمَت الإساءة، فأعدوا لها الاستغفار، وحُسْن الظن بالله العظيم القهار.

أيها الأحبة في الله: من رجا لقاء الله؛ فليخفف الأحمال من الأوزار:

أما الألسن فكفوها عن الغيبة، والنميمة، كفوها عن أعراض المسلمين، وتتبع عورات المؤمنين، وكفوها عن القيل والقال، وكثرة السؤال، وعمَّا لا يرضي الكبير المتعال.

وعُفُّو الأسماع عمَّا لا يرضي الله.

وأعدُّوا الجوارح وسخِّروها في طاعة الله.

اللهم رب السماوات السبع وما أظلَّت، ورب الأرضين السبع وما أقلَّت، ورب الشياطين وما أضلَّت، ورب كل شيء ومليكه، فاطر السماوات والأرض، يا من جل جلالك، وتقدست أسماؤك، نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيتَ به أجبتَ، وإذا سئلتَ به أعطيتَ، أن ترحمنا عند السكرات.اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم نلقاك فيه.

اللهم آمِن فيه روعاتنا، واستر فيه عوراتنا، واغفر فيه زلاتنا وخطيئاتنا.

اللهم قبل أن نصير إلى الحفر المظلمة، وقبل أن نصير إلى تلك المشاهد المؤلمة، وفي هذه الدار، نسألك أن تذكرنا فيها بالرحمات، وأن تكفر عنا بها الخطيئات، وأن تستر لنا بها العورات، وأن لا تفضحنا بها أمام البريات، يا فاطر الأرض والسماوات.

لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين!سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الصافات:180-182].



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AmEr DeSiGN
 
 
AmEr DeSiGN

البلد : سوريا
الجنس : ذكر
المساهمات : 3716
نقاط النشاط : 4359

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالخميس 20 نوفمبر 2014 - 15:46

شكرا


توقيع : AmEr DeSiGN


مدير بالابداع العربي
مدير عام بمركز الاعتمادات العربي
مدير بمنتدى احلى خبر
 فريق المساعدة بمنتدى الدعم
نائب ببوابة التعليم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
VaMoS AmR
أسطورة الإشهار

VaMoS AmR

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 22620
نقاط النشاط : 24228

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالجمعة 28 نوفمبر 2014 - 17:09

موضوع اسلامي قيم واصل ابداعك
بارك الله فيك تحياتى لك
وجزاك الله كل خير
 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 235873 


توقيع : VaMoS AmR


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Arabian Star
أسطورة الإشهار

Arabian Star

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 30978
نقاط النشاط : 35099

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالسبت 29 نوفمبر 2014 - 7:14

بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحترف الذهبي
أسطورة الإشهار

المحترف الذهبي

البلد : العراق
الجنس : ذكر
المساهمات : 27062
نقاط النشاط : 24772

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالإثنين 1 ديسمبر 2014 - 21:51

جزاك الله الجنه


توقيع : المحترف الذهبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
S N I P E R S
 
 
S N I P E R S

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 2473
نقاط النشاط : 2717

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالسبت 6 ديسمبر 2014 - 0:31

شكرا لك


توقيع : S N I P E R S


اهلا وسهلا بيك يا  ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Eniie110 زائر ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Eniie110 أنورت توقيعي  ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Eniie110


 الأخبار الجزائرية المحلية الصحفية الرياضية السياسية والحصرية 
 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 8jQEPN
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Al-SHAM5
 
 
Al-SHAM5

البلد : فلسطين
الجنس : ذكر
المساهمات : 440
نقاط النشاط : 478

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالثلاثاء 9 ديسمبر 2014 - 19:27

شكرا لك علي الموضوع

وجزاك الله كل خير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Basil Abdallah
 
 
Basil Abdallah

البلد : الأردن
الجنس : ذكر
المساهمات : 782
نقاط النشاط : 727

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالسبت 29 أكتوبر 2016 - 10:18

شكرا لك على الطرح القيم


توقيع : Basil Abdallah


bom
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Saya minatsuki
أسطورة الإشهار

avatar

البلد : السعودية
الجنس : انثى
المساهمات : 18035
نقاط النشاط : 19149

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالخميس 2 مارس 2017 - 12:54

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك

تحياتــي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منصورة
 
 
منصورة

البلد : الجزائر
الجنس : انثى
المساهمات : 20683
نقاط النشاط : 23981

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالإثنين 29 يناير 2018 - 16:25

نسال الله العفو والعافية وان نكون من عباده الصالحين
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على الطرح المميز
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
تقبل مروري وتقديري


توقيع : منصورة


 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 F8oq5Vt
منتديات منصورة والجميع ترحب بالجميع
http://www.manssora.com/
 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 10969710
 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Ouuuso10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nour aliman
 
 
nour aliman

البلد : مصر
الجنس : انثى
المساهمات : 11570
نقاط النشاط : 15633

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالإثنين 29 يناير 2018 - 17:02

جزاك الله خير الجزاء
جعله الله في ميزان حسناتك
انار قلبك بالايمان
ورزقك الفردوس الاعلى من الجنان
دمت بحفظ الرحمن


توقيع : nour aliman


 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 P_1617rpdra1
https://wahetaleslam.yoo7.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jassim1
 
 
jassim1

البلد : البحرين
الجنس : ذكر
المساهمات : 3112
نقاط النشاط : 3491

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالإثنين 29 يناير 2018 - 19:51

شكرا على افادتنا نتمنى لك المزيد 


جزاك الله خيرا


توقيع : jassim1


منتديات جمال البحرين يرحب بكم 


https://jamalbahrain.yoo7.com/


نرحب بكم 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saad design
 
 
saad design

البلد : السعودية
الجنس : ذكر
المساهمات : 16130
نقاط النشاط : 17654

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالجمعة 21 سبتمبر 2018 - 11:42

موضوع رائع وجميل
جزاك الله الف خير
في ميزان حسناتك يارب
بالتوفيق  ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 235873


توقيع : saad design



 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 N4hr_110
منتدى طريق التطوير يرحب بكم , www.t-altwer.yoo7.com
 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Separa10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaRiO X
المـشرف العــام

MaRiO X

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 10257
نقاط النشاط : 10645

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالثلاثاء 12 مايو 2020 - 16:25

باقات من الشكر والتقدير لجهودكم ،،،


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ASHEK PUBARAB
مشرف الاخبار والتطوير

ASHEK PUBARAB

البلد : المغرب العربي
الجنس : ذكر
المساهمات : 5411
نقاط النشاط : 5895

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالخميس 14 مايو 2020 - 1:55

بارك الله فيك على الموضوع المميز

بانتظار جديدك دائما

تحياتي لك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
General Mohamed
 
 
General Mohamed

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 9343
نقاط النشاط : 9133

 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )     ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Emptyالسبت 6 يونيو 2020 - 14:13

شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيذ ♥

جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى ♥

ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغ الصبر


توقيع : General Mohamed


 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Yaaaaa10
 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 500_8010
قوانين المنتدى| للشكوى ضد الفريق الخاص من هنا | للشكوى ضد الاعضاء من هنا
 ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Separa10
وكم من أسم يشبه أسمي ولكن لآيوجد مثلي  ( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )	 Icon_smile...♥️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ) للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دليل الإشهار العربي :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الاسلامي :: قسم المواضيع الاسلامية-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى دليل الإشهار العربي