دليل اشهار المنتديات

لفتات مهمة في سورة الفاتحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لفتات مهمة في سورة الفاتحة

مُساهمة من طرف nour.aleeman.3 في الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 11:22 pm


لفتات مهمة في سورة الفاتحة
د. تيسير الغول
سورة الفاتحة من السور التي وقف عليها المفسرون كثيراً
فمنهم من كان المقلّ المُدلّ، ومنهم من كان المكثر غير الممل
ومع ذلك فإن أحداً منهم لم يدعي الإحاطة لها ولا الكمال في شرحها، ولا سبرالإمعان في اسرارها.
وقد يروق لي اليوم أن أكتب في السهل المفيد مبتعداً ما استطعت عن التكلف الشديد المتقعر والبعيد العميق الوعر والطويل الممل الضجر , ولأن سورة الفاتحة لها ما لها من خصوصية فريدة وجدت أن أكتب ما أملاه عليّ قلبي من تنبيهات تزيد المصلي خشوعاً والمتأمل شعوراً والقاريء تدبراً والمتهجد شكوراً.
أسأل الله تعالى أن يجعل لنا ما نخطه من مداد في ميزان أعمالنا بوم نلقاه فيتعطر ما نسطره في أقلامنا إضافة الى ما قاله الأولون .فينتشر العبق ويزداد طيباً على طيب . والله المستعان وعليه التكلان

سورة التوحيد

ركزت السورة الكريمة من أولها الى آخر آية فيها على مبدأ التوحيد

بأنواعه الثلاث الالوهية
والربوبية
والأسماء والصفات
ولذلك فإن محور السورة الأساسي وهدفها الرئيس هو التوحيد وذلك بالمقارنة مع العقائد الفاسدة الأخرى. وقد ذكرت السورة أهم عقيدتين فاسدتين وهما عقيدة اليهود والنصارى وذلك من غير تسمية مباشرة. ولكن دلالات هاتيك العقيدتين قائم في أرجاء السورة كلها وذلك بالتحذير تارة وبالتنويه الذي يشير الى الدلالة تارة أخرى
كقوله تعالى (إياك نعبد وإياك نستعين) .أي إياك نخص بالعبادة لا كما فعل اليهود الذين خصوا غيرك بها في عبادتهم للعجل. وإياك نستعين لا كما فعل النصارى الذين استعانوا بغيرك من البشر وأشركوا فيك عيسى ومريم .
والناظر الى عقيدة اليهود والنصارى فإنه ينطبق عليهم القول بأن الله يخلق ويُعبد سواه ، فالله خلق المشركين وعبدوا سواه ، والله يرزق ويُشكر سواه ، وهذا واقع واضح في عقيدتهم المنحرفة. "

وأيضاً فكما هي العبادة والاستعانة الخالصة لله فإنه يكون الحمد الخالص لله وحده. فإن الحمد لا يكون إلا لله وحده لا شريك له. والملكية لله وحده كما العبادة والإستعانة. إلا أن الهداية والاستقامة الحقة هي نتاج ذلك كله . وذلك في الابتعاد عن صور الضلال في العقائد الأخرى كعقيدة اليهود والنصارى.
الآية المحورية لسورة الفاتحة

ما من شك أن الآية المحورية لسورة الفاتحة هي(اهدنا الصراط المستقيم) وأخالف من قال أن (إياك نعبد وإياك نستعين) هي الآية المحورية

إذ ان الصراط المستقيم هو الذي يدل على العبادة الحقة وهو الذي يهذبها ويدلّ على حقائق الإستعانة من غير شرك ولا كفر ولا ضلال . ولا يمكن بأي حال أن تدل العبادة على الطريق القويم. فكم من عابد زاهد منقطع وهو في الحقيقة ضال لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان. وكم من ديانة شاردة ضالة ودعاتها يدّعون أنها على الصراط المستقيم وأنها على الحق المبين وما هي إلا ضالة مضلة شط بها الطريق وحرمت من الصراط المستقيم الذي أنعم الله به على المؤمنين وخصهم به. وكما هو معلوم أيضاً أن مهمة الرسل الأولى هي قيادة الناس الى صراط الله المستقيم . وأنهم هم الذين يهدون الناس الى العبادة الصحيحة والمنهج الصحيح من خلال وحي الله تعالى وكتبه. ولذلك فإن النبي عليه الصلاة والسلام هو الذي دلّ أمته على طريقة العبادة الحقة من صلاة وصيام وحج
فقال عليه الصلاة والسلام : (صلوا كما رأيتموني أصلي) . وقال (خذوا عني مناسككم).

لماذا اليهود والنصارى

ورد في الحديث الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام أن المغضوب عليهم هم اليهود . وأن الضالين هم النصارى. فعن عبد الله بن شقيق عن أبي ذر قال: سألت رسول الله عن المغضوب عليهم قال اليهود, قلت: الضالين قال: النصارى, وقال السدي عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرةالهمداني عن ابن مسعود, وعن أناس من أصحاب النبي : غيرالمغضوب عليهم وهم اليهود ولا الضالين هم النصارى, وقال الضحاك وابن جريجعن ابن عباس: المغضوب عليهم هم اليهود و الضالين هم النصارى
فالمغضوب عليهم هم اليهود بشكل خاص لأنهم كفروا بآيات الله وقتلوا الأنبياء وحادوا عن طريق الحق وهم على علم به فجحدوه وحادوا عنه كبراً وعناداً. وقد أشار القرآن الكريم الى غضبه عليهم وذلك في قوله سبحانه:

(وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوايَعْتَدُونَ).

لقد غضب سبحانه على اليهود لأنهم كفروا بمحمد عليه الصلاة والسلام لأنه من غير قبيلتهم وجنسهم:

(بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ بَغْيًا أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ)
لقد غضب عليهم سبحانه لأنهم عبدوا الطاغوت :
(قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ)
لقد غضب على اليهود لأنهم عبدوا العجل بدلاً من عبادة من أكرمهم وهو سبحانه:

(إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ)
أما الضالين فهم الذين تقاعسوا عن طلب الحق والهداية. الذين كفروا من النصارى بشكل خاص ومن اتبعهم من الناس وسار على منهاجهم بشكل عام.
ما فائدة أل التعريف في المغضوب عليهم والضالين.

سميت أل التعريف بهذا لأنها تدل على الأسم الذي تحمله . فالمعرّف بأل لا يمكن أن يكون مجهولاً غير معروف . ولذلك فقد أشارت الكلمتان الى عقيدتين معلومتين لدى المسلمين , وهاتين العقيدتين سيظلان في بقاء الى يوم القيامة . وعدائهما باق أيضاً الى يوم القيامة. والتعريف أيضاً بهذا السياق يدل على المنهج الجماعي الذي يحمله الاسم والذي تتبعه الجماعة. فمن الممكن أن يضِل الإنسان بشكل فردي ويصبح ضالاً أو يغضب الله تعالى عليه لفعل فعله على غير هدىً ولكنه سرعان ما يعود الى الله تعالى ويرتجع ويتوب ويستغفر من ذنبه فيقبله الله تعالى ويشرح صدره الى الإيمان من جديد. . ولذلك فإن المتأمل في هذين اللفظين يشتمّ منهما الرائحة الممنهجة في الغضب والضلال .إنه الغضب المنظم والضلال المؤصل، لا الغضب العابر ولا الضلال الآنيّ الذي ربما يتعرض له كل مسلم موحد .

دلالات أخرى لذكر المغضوب عليهم والضالين في سورة الفاتحة

ومن الدلالات الواضحة الثابتة في سبب ذكر الله تعالى لليهود والنصارى في سورة الفاتحة هو بقاء عدائهم للفئة المسلمة الى يوم القيامة . والناظر الآن الى الساحة الدولية الراهنة، فإنه يجد أن العدو الحقيقي للمسلمين هم اليهود والنصارى . رغم وجود ديانات أخرى ذات ثقل عددي واقتصادي على الأرض لا يستهان به مثل الديانة الهندوسية والديانة البوذية التي تقول بعض الإحصاءات أنها أكبر ديانة على وجه الأرض بعد النصرانية والإسلام. ومع ذلك فإننا لا نجد تلك العداوة الظاهرة بين البوذيين والمسلمين مما يدل أن الله تعالى ذكر لنا ما سوف نلاقيه من صنوف عذاب من أولئك اليهود والنصارى الذين أثخنوا قتلاً وشنّعوا فعلاً بأمة الأسلام.
ومما يدل على شناعة فعل النصارى واليهود الى يوم القيامة ذكرهم الكثير والمتأصل في القرآن الكريم بل واتفاقهم واجتماعهم على أذى المسلمين حتى لا تكاد سورة طويلة تخلو من ذكرهم وذكر مساويهم ومن ذلك قوله تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىأَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْفَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51 وهذه الآية تبين بشكل واضح أنهم عدو مشترك الي يوم القيامة وأنهم أولياء مع بعضهم ضد ما هو اسلامي.
وقوله تعالى أيضاً:
(لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا)
وقال تعالى أيضاً( وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّىتَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِاتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَمِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ) 120 سوره البقره
فمن أصدق من الله قولاً وقد حكم أن قتالهم لنا قائم على دافع ردنا عنديننا أي أنهم مستمرون بذلك إلى قيام الساعة ، ورضاهمعنا وكفهم عن قتالنا لن يحصل إلا أن نتبع ملتهم ،لامجال لأن يتحقق التوافقوالرضى والقبول إلا بإن نترك ديننا وأن نتبعهم في ظلالهم
ومما صرحت به الأحاديث الصحيحة حول عداء اليهود والنصارى لنا كثيرة ومن ذلك:
عن عبدالله بن عمرو قال سمعت رسول الله يقول: ((يخرب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة ويسلبها حليتها ويجردها من كسوتها ولكأني أنظر إليه أصيلع أفيدع يضرب عليها بمسحاته ومعوله))
وعن أنس بن مالك - - أن رسول الله - - قال: ((يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفًا عليهم الطيالسة))؛ أخرجه مسلمفي الفتن باب في بقية من أحاديث الدجال (2944).

الفاتحة قسمة الله تعالى لعباده

سورة الفاتحة هي السورة التي سماها الله تعالى بالسبع المثاني، وورد ذكرها
في القرآن في قول الله تعالى: ]وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ[
قال أبو هريرة : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ يَقُولُ : ( قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : قَسَمْتُ الصَّلاَةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ، فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : (الْحَمْدُ ِللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : حَمِدَنِي عَبْدِي ، وَإِذَا قَالَ : (الرَّحْمَانِ الرَّحِيمِ) قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي ، وَإِذَا قَالَ : (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) قَالَ : مَجَّدَنِي عَبْدِي ، وَقَالَ مَرَّةً : فَوَّضَ إِلَيَّ عَبْدِي ، فَإِذَا قَالَ : (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) قَالَ : هَذَا بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ، فَإِذَا قَالَ : (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ قَالَ : هَذَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ.رواه البخاري ومسلم.
إنها قسمة الله تعالى لنا . إنها عطية الله سبحانه للمؤمنين . ويا لها من عطية ويا لها من قسمة عادلة . في قرائتها يرتاح القلب وترقص الروح طرباً لأحرفها وكلماتها وسكناتها.
مهما قرأتم أيها المتدبرون فلن تملوا من قرائتها. انظروا كم مرة تكررون قرائتها كل يوم.انظروا كم مرة في المناسبات تقرأ وكم مرة في الصلوات تتلى وكم مرة يتدارسها الطلاب ويستقرأونها فيما بينهم. فهل شعر أحد بملل أو كلل وهي تتلى آناء الليل وأطراف النهار؟؟ ما هو السر الذي وضعه الله تعالى فيها حتى لا يُملّ ولا يُكلّ استقرائها ؟ ما سر تعلّق الملايين في ديمومة تلاوتها وتدبر ما فيها من معانٍ راقية وتأملات سامية؟ اليس يعود ذلك لأنها من عطايا الله تعالى لنا؟ اليست لأنها هي بركة الله تعالى لنا وعطيته؟ يستشفي فيها السقيم ويسترقي فيها المسموم. ويخشع بتلاوتها المحب الحميم.ويتبرك بقرائتها المتدبر العليم.
__________________
د. تيسير الغول /كاتب وباحث ومؤلف




التوقيع



مرحبا بكم فى منتدى واحة الإسلام

http://wahet-aleslam.com/vb3/index.php
avatar
nour.aleeman.3
إشهاري خبير 90%

البلد : مصر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3471
نقاط النشاط : 3642

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لفتات مهمة في سورة الفاتحة

مُساهمة من طرف AmEr DeSiGN في الخميس نوفمبر 20, 2014 3:53 pm

avatar
AmEr DeSiGN
إشهاري خبير 90%

البلد : سوريا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3716
نقاط النشاط : 4359

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لفتات مهمة في سورة الفاتحة

مُساهمة من طرف Arabian Star في السبت نوفمبر 29, 2014 7:28 am


جزاك الله خيرا




avatar
Arabian Star
إشهاري خبير 90%

البلد : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 30898
نقاط النشاط : 35014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لفتات مهمة في سورة الفاتحة

مُساهمة من طرف Ibrahim Yousif في الإثنين ديسمبر 01, 2014 9:35 pm

avatar
Ibrahim Yousif
شخصيات هامة


البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 21434
نقاط النشاط : 20978

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

رد: لفتات مهمة في سورة الفاتحة

مُساهمة من طرف Al-SHAM5 في الأربعاء ديسمبر 10, 2014 12:38 pm


شكرا لك
بوركت على الطرح الجميل

avatar
Al-SHAM5
شخصيات هامة


البلد : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 419
نقاط النشاط : 451

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لفتات مهمة في سورة الفاتحة

مُساهمة من طرف Takuya Kanbara في الخميس فبراير 16, 2017 1:25 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك

تحياتــي




التوقيع


يلا تعالوا عند منتدانا 
وشنو تنتظروا سجلوا ماراح تندموا 

منتدى لعشاق بطل القناص كيلوا 



::yaho::
avatar
Takuya Kanbara
بيج بوس الإشهار

البلد : البحرين
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 7799
نقاط النشاط : 8018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لفتات مهمة في سورة الفاتحة

مُساهمة من طرف VaMoS AmR في الجمعة مارس 03, 2017 4:19 am


تحيةة تملــؤهآ الممحبهه ~
شكرا لكك ع الموضوع { الجميل }
بارك الله فيك وبانتظظار جدديدكـ ،
تقبل مروري وفائق احترامي ..




التوقيع


avatar
VaMoS AmR
إشهاري خبير 90%

البلد : مصر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 22625
نقاط النشاط : 24233

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى