دليل الإشهار العربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


دليل الاشهار العربي افضل موقع عربي في الدعاية والاشهار وفهرسة المواقع والمنتديات في محركات البحث. تقنيات،تصميم،وخدمات أخرى
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
 

 الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RimRimOu
 
 
RimRimOu

البلد : المغرب
الجنس : انثى
المساهمات : 1791
نقاط النشاط : 2328

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Empty
مُساهمةموضوع: الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء   الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Emptyالسبت 25 ديسمبر 2010 - 20:21

عاشت مدينة القصر الكبير أمس الجمعة،
على إيقاع حدث حقوقي وطني بارز، متمثل في تشييع جنازة الشهيد عبد السلام
أحمد الطود، الذي ازداد بمدينة القصر الكبير سنة 1916 ، واختطف يوم 12
يونيو 1956 بمدينة تطوان، وعثر على قبره ورفاته بمدينة غفساي، حيث تقول
الشهادات أنه رحل إليها واغتيل فيها برصاص من قال بعض المتدخلين في الجمع
التأبيني الذي أقيم بالمناسبة أنهم من ميليشيات حزب الاستقلال أو ميليشيات
جيش التحرير، في إطار الصراع السياسي الدائر آنذاك، بين القوى السياسية
غداة الاستقلال في شمال المغرب وخاصة بين حزب الاستقلال و حزب الشورى
والاستقلال الذي كان ينتمي إليه الشهيد
.
هذا الحدث الحقوقي الذي كانت له دلالات
متعددة، تحيل على مرحلة لازالت الكثير من ملامحها غامضة بفعل عوامل مختلفة
نجد أبرزها التعتيم الذي يطالها من ناحية التوثيق التاريخي سواء بالكشف عن
الوثائق المتعلقة بها أو الروايات الشفوية للأشخاص المعاصرين للأحداث
والوقائع التي تثبت بالملموس أن تلك المرحلة كانت مرحلة الجرائم
والتجاوزات الحقوقية بامتياز خاصة في الشمال المغربي بالنظر لطراوة
استقلال المغرب واحتدام الصراع بين القوى الطامعة في الاستيلاء على السلطة
.
اختطاف واغتيال عبد السلام أحمد الطود،
لم يخرج عن هذا السياق نظرا لمواقفه وقناعاته الديمقراطية التي كانت
تتعارض آنذاك مع بعض أذناب الاستعمار، خصوصا في جريدة " المغرب الحر "
لسان حال حزب الشورى والاستقلال، الشيء الذي جعله نصب أعين أعدائه وخصومه
السياسيين لتصفيته رفقة زميله ورفيقه ابراهيم الوزاني، بطريقة أثارت
امتعاض كل من حضر الجمع التأبيني الذي أقيم بقاعة العروض الكبرى ببلدية
القصر الكبير، بعد أن شيع جثمانه من منزل عائلته بساحة علال بن عبد الله،
والصلاة عليه بالمسجد الأعظم بعدوة باب الواد بالمدينة العتيقة للقصر
الكبير ومواراة رفاته الثرى بمقبرة المدينة، في موكب جنائزي مهيب وعلى
إيقاع زغاريد النساء المشيعات اللواتي حرصن على إضفاء صفة الشهادة على
الفقيد بزغاريدهن في جو جعل الجميع بحس بقوة الحدث ومكانة الشهيد ووطنيته
.
الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Taoudfunerailles1
لقد أجمع المتدخلون في الجمع التأبيني
على إدانتهم للجريمة السياسية بصفة عامة، وطالبوا بالكشف عن الحقيقة كاملة
ومحاكمة المتورطين في هذه الجرائم، وكانت أقوى اللحظات عندما ألقى فرع
منظمة العفو الدولية كلمته ساردا فيها قصة اختطاف واغتيال الشهيدين عبد
السلام أحمد الطود وابراهيم الوزاني وحيثيات التوصل إلى مكان دفنهما،
بطريقة سردية درامية أسالت دموع النساء الحاضرات في الجمع، ولقد كان للوصف
الدقيق لمراحل الاغتيال وحفر الشهيدين لقبرهما بيديهما ودفن أحدهما للآخر
قبل اغتيال الثاني، كان لهذا الوصف بالغ التأثير على الحضور الذي تقوت
مشاعر الإدانة لديه بعدما ألقى الباحث في تاريخ شمال المغرب المعاصر
الدكتور أسامة الزوكاري لمقاطع من رسائل لبعض نساء عائلة الطود وهن يبثن
شكاويهن لأقربائهن في رسائل يحتفظ بها في أرشيف العائلة، ويعبرن فيها عن
مشاعر الإحباط والتوجس وعدم الإحساس بالأمان في ظل استهداف عائلة الطود
المتواصل من طرف خصومها السياسيين وميليشيات التصفية الجسدية، وكذلك
الفراغ والحنين الذي خلفه اختفاء بعض رجال العائلة واغتراب البعض الآخر
منهم، إضافة إلى بعض الشهادات التي أماطت اللثام عن جوانب أخرى من تاريخ
شمال المغرب ما بين سنتي 1956 و 1959 بما فيها أحداث الريف، كل هذا على
إيقاع شعارات ترفع بين الحين والآخر من طرف الإطارات الحقوقية التي حضرت
بكثافة سواء من مدينة القصر الكبير أو من خارجها، والتي أشرفت على تنظيم
الحفل التأبيني بتنسيق مع عائلة الشهيد، هذه الشعارات طالبت بالكشف عن
الحقائق الكاملة ومعاقبة المتورطين في الجرائم السياسية، الشيء الذي جعل
كل من حضر الجمع يخرج برغبة عميقة في استكشاف خبايا المرحلة
.
وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه الجميع
كلمة المناضل الكبير ورفيق المجاهد عبد الكريم خطابي، السيد الهاشمي الطود
للإدلاء بشهادته وكلمته باعتباره مستودعا لأسرار كثيرة حول المرحلة، خصوصا
وأنه كان هو الآخر مستهدفا بكل كبير نظرا للمواقف التي كان معروفا بها في
تلك الفترة، آثر المناضل الهاشمي الطود أن يأخذ ركنا قصيا في القاعة بجانب
بعض رفاقه في النضال، منصتا للمداخلات ومتفاعلا معها بين الفينة والأخرى
بإيماءات من رأسه تدل على أن للرجل الكثير مما يقوله في هذا الصدد، إن لم
يكن هو مصدرا لمعلومات تدوولت من طرف المتدخلين على اعتبار أنه يمثل ذاكرة
حية لا تزال ناطقة بالحقائق إلى حدود اليوم
.
كما طرح العديد من الحاضرين فيما بينهم
من خلال الاستماع لسرد الأحداث والوقائع ومجهودات البحث عن مصير الشهيد،
تساؤلات حول دور المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، خصوصا وأنه من خلال
الشهادات، يظهر أن عائلة الشهيد عبد السلام أحمد الطود وبعض الإطارات
الحقوقية هي التي كانت تواكب العملية منذ البداية إلى حدود العثور على
رفاته، ما يؤشر على أنه لولا إصرار عائلة الشهيد وخصوصا أرملته السيدة
فامة محمد عدول على معرفة مصير فقيدها، لطوى النسيان هذا الملف حسب بعض
الحاضرين
.
الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Taoudfunerailles3
هذه التساؤلات والشكوك لم ينفع في
تبديدها حضور بعض الأسماء الحقوقية الوازنة، من قبيل صلاح الوديع وآسية
الوديع وأعضاء من المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، حيث لوحظ تأبط صلاح
الوديع لأرملة الشهيد خلال مواراة رفاة الشهيد للثرى، حيث ذرف الوديع دموع
التأثر خلال الدفن، وكذلك حضوره لجزء من الجمع التأبيني، كما لوحظ حضور
محمد المرزوقي المعتقل السابق في جحيم تازمامارت، ورغم انه لم يدلي بكلمته
في الجمع إلا أن الحاضرين فتحوا معه حوارات جانبية بأسئلة فضولية حول
تجربته المريرة وحاول البعض التعرف عن قرب من رجل جالس شبح الموت لحوالي
عقدين من الزمن، مثلما حضر الجنازة المحامي خالد السفياني ورئيس الجمعية
المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، باعتباره ابن مدينة القصر الكبير
مولدا ونشأة
.
وقد ترأس الجمع التأبيني الأستاذ
والوجه اليساري المعروف ابن مدينة القصر الكبير عبد الإله المنصوري الذي
كان في مستوى الحدث من خلال المجهودات التي بذلها للتنسيق في إنجاح هذه
المحطة الحقوقية البارزة في تاريخ المدينة، وكان يؤكد في معرض تقديمه
للمداخلات على ضرورة الكشف عن الحقائق الكاملة في هذا الإطار ومحاسبة
المسؤولين والمتورطين فيها
.
لقد ثبت بالملموس من خلال حدث جنازة
وتأبين الشهيد عبد السلام أحمد الطود، أن مدينة القصر الكبير لها مكانتها
في تاريخ المغرب المعاصر، برجالاتها الذين خرجوا من رحمها ليجهروا بآرائهم
في فترات كان فيها المغرب عرضة لتنافس مخزي للاستحواذ على السلطة في
البلاد باستعمال كافة الطرق الدنيئة بالتواطئ مع الاستعمار وأذنابه،
وأثبتت مدينة القصر الكبير بأنه لا القرار السياسي ولا تكالب الانتهازيين
والنفعيين عليه قادرين على ركنه في زاوية قصية من التاريخ، إذ ما فتئ
أبناء المدينة من قبيل الشهيد عبد السلام الطود وأمثاله من أبنائها
المناضلين الشرفاء يعيدونه إلى الواجهة، بقوة الفعل النضالي والتضحية من
اجل مصلحة هذا الوطن الذي كان البعض ولا يزال يتنكر في أقنعة الوفاء
والإخلاص له ليطعنوه مرارا من الخلف، وإذا كان لهذا الحدث الحقوقي البارز
من فضائل أخرى على هذه المدينة، فإنه قد أيقظ في نفوس شبابه روح الانتماء
لهذه المدينة والوطن ككل ووجه دعوة لكل أبنائها الذين أولوها ظهورهم لكي
يعطوها شيئا مما أعطتهم، مثلما جعل هذا الحدث شباب المدينة يؤمن بأنه ليس
للوطن ذنب في آلت إليه أحوالهم اليوم، بقدر ما أن سلطعونات الفساد
المتأصلة من زعماء ميليشيات الغدر في المرحلة المظلمة من تاريخ المغرب، هي
المسؤولة عن كل ما يعرقل وضع المغرب على سكة الديمقراطية الصحيحة، وإذا
كان الشهيد عبد السلام الطود قد حافظ على حسه النضالي العالي ورفض بيع
وطنيته والتنازل عن مواقفه بأي ثمن غير قناعاته التي ظل وفيا لها، وأدى
ثمنها حياته على أيدي قوى الغدر، وتحدى الهاشمي الطود الموت مرارا ليصل
بتجربته الوطنية الصادقة إلى مجالسة شباب المدينة في وقتنا الحالي وحثهم
على الإخلاص لهذا الوطن، فإنه لا تزال أمام هذا الشباب وخصوصا الباحث منه،
مسؤوليات جسيمة وكبيرة للمساهمة في وضع الوطن على سكته الصحيحة، وإذا لم
يكن لهذا الشباب اليوم مستعمر يحملون السلاح لطرده من البلاد، فإن أمامهم
عدوا شرسا وجبت مقاومته بكل قوة، وهو المتمثل في السواد الذي لا زال يجثم
على تاريخها وتاريخ نضالات رجالاتها الأوفياء لهذا الوطن ومصائر الذين لا
يزالوا مختفين منهم، فلسنا اليوم مضطرين لتصديق كل ما يقال وكيفما يقال عن
تاريخ شمال المغرب خصوصا بعيد الاستقلال، بل البحث عن الإجابات لكل
التساؤلات ورد الاعتبار لكل من اعتملت الوطنية الصادقة في نفسه، ورافقته
إلى مثواه الأخير سواء أكان معلوما أم مجهولا، وليس الشهيد عبد السلام
أحمد الطود ومن سبقه إلا مقدمة لشهداء آخرين وجب تقديمهم للرأي العام رفقة
قصص اغتيالهم الأليمة و معاناة ذويهم، والذين هم بالتأكيد يشعرون
بالارتياح في مثاويهم الأخيرة، لأن الإفراج عن حقيقة اغتيال الشهيد عبد
السلام أحمد الطود وآخرين، يحيل على أن دورهم آت لا محالة، إن لم يكن
بإلحاح ذويهم والحقوقيين، فسيكون بتدخل الأقدار الإلهية التي لا تكون
مقرونة بأجل زمني بقدر ما هي خاضعة لمشيئته التي نثق فيها جميعا
.
هكذا هي إذن دلالات جنازة الشهيد عبد
السلام أحمد الطود بمدينة القصر الكبير، وما يمكن أن يستخلص من عبرها في
انتظار فتح أبواب تاريخ المرحلة التي علا الصدأ أقفالها بفعل فاعل
.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
PrOviTor
 
 
PrOviTor

البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
المساهمات : 22719
نقاط النشاط : 24183

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء   الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Emptyالثلاثاء 22 فبراير 2011 - 18:41

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء 3998_01196860872

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء 1966857hi2zsl5ltz
مشكور يا {الغلا} على مواضيعكـ المميزة في {PUBARAB}
دمت {مبدعا} لنا ولا تحرمنا من كل جديد عندكـ


الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Jzakalah


الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء T-200

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء 3998_01196860897


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SHeba K
 
 
SHeba K

البلد : السعودية
الجنس : ذكر
المساهمات : 7691
نقاط النشاط : 7848

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء   الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Emptyالإثنين 4 يوليو 2011 - 15:10


مــوضوع رآئــع ..

ينــم ع ـن ع ـآطفــة قويــة


تح ـمــل ع ـنــوآن آح ـبــك يـآ بلــدي ..

كـل الشــكر لك ع المـوضوع الممــيز ..

و مـآ تح ـرمنـآ مـن جديدكـ ..

بآلتـوفيق .. ~


توقيع : SHeba K


-
الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء A7lashare-d10fcaa20c
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Nada k
 
 
avatar

البلد : فلسطين
الجنس : انثى
المساهمات : 13658
نقاط النشاط : 14672

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء   الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Emptyالأربعاء 6 يوليو 2011 - 18:27

مــــشكور مٌـُــٌوُضُـُــُـوُعُ رُااُقُــُــٌيً ًفــُـيٌ قُــمُـــُهُ الُـُـرُوُوُعُــُـُـُـهُ
سُــُلـمُــُت يدآك عـلى الـمُــٌــوُضُــُـوُع الـجُـمــيـــُـــل
بـأنتظٌــُـٌـارُ أبُــُداُعــــُاتـــُكٌ
يعطـــييـــُـكٌ ألُــُف ألــُف عــافـُـــيـٌـــــُــهً


توقيع : Nada k


...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
VaMoS AmR
 
 
VaMoS AmR

البلد : مصر
الجنس : ذكر
المساهمات : 22620
نقاط النشاط : 24228

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء   الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Emptyالجمعة 3 مارس 2017 - 5:56

بسم الله الرحمن الرحيم 

السلام عليكم 

بارك الله فيك على هذا الطرح الأكثر من رائع ،

فعلا موضوع جميل ومواضيع حصرية على منتدانا ؛ 

يعطيك العافية على المجهود المميز في النقل وإيصاله إلينا

شكرالك أخي الكريم 


توقيع : VaMoS AmR


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Saya minatsuki
 
 
avatar

البلد : السعودية
الجنس : انثى
المساهمات : 18035
نقاط النشاط : 19149

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء   الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Emptyالأحد 14 يونيو 2020 - 9:27

شكرا على الموضوع 
بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مستشار الحكومة
 
 
مستشار الحكومة

البلد : العراق
الجنس : ذكر
المساهمات : 21533
نقاط النشاط : 29633

الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء   الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء Emptyالأربعاء 17 يونيو 2020 - 22:27

ينقل لقسم أرشيف الاخبار


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطود يعود إلى مسقط رأسه بعد 54 سنة من الاختفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دليل الإشهار العربي :: المنتدى العام :: الأقسام العامة :: قسم الاخبار الشاملة :: الأرشيف-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى دليل الإشهار العربي