دليل اشهار المنتديات

تفكر في الاسلام الشفاعة العظمى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفكر في الاسلام الشفاعة العظمى

مُساهمة من طرف nour aliman في السبت أبريل 07, 2018 5:14 pm


تفكر في الاسلام الشفاعة العظمى




بسم اللـه الرحمن الرحيم












إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ باللـه من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده اللـه فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له.
وأشهد أن لا إله إلا اللـه وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
) يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللـه حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }. [ آل عمران - 102 ] .
) يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُالَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللـه الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللـه كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } .[ النساء -1 ] .
) يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللـه وَقُولُـوا قَوْلا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُـمْ أَعْمَـالَكُمْ وَيَغْفِــرْ لَكُـمْ ذُنُوبَكُـمْ وَمَـنْ يُطِـعِ اللـه وَرَسُولَـهُ فَقَــدْ فَـازَ فَوْزًا عَظِيمًا } . [ الأحزاب -70 ، 71 ] .
أما بعـــد ...
فإن أصدق الحديث كلام اللـه ، وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثــة بدعة وكل بدعــة ضلالة وكل ضلالة فى النار
ثم أما بعد ..
أحبتى فى اللـه :
هذا هو لقاءنا فى رحاب الدار الآخرة وكنا قد وقفنا عند هذا المشهد المزلزل المروع : الناس جميعاً وهم فى أرض المحشر ، وقد بلغ بهم ما بلغ من الهول والغم والكرب ، فالزحام حينذاك يخنق الأنفاس ، والشمس فوق الرؤوس بمقدار ميل ، والناس غرقى فى عرقهم كل بحسب عمله وبحسب قربه من الملك القدير ويزيد المشهد الرهيب العصيف غماً فوق الغم وكرباً فوق الكرب بإتيان جهنم والعياذ باللـه .
فقد سجل المولى فى قرآنه قال تعالى : )وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى(23)يَقُولُ يَالَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي(24)فَيَوْمَئِذٍ لا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ(25)وَلا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ }
[ الفجر: 23 - 26 ] .
وفى صحيح مسلم من حديث ابن مسعود أنه صلى الله عليه وسلم قال :
((يؤتى بجهنم يوم القيامة لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها ))فإذا ما رأت الخلائق زفرت وزمجرت غضباً منها لغضب اللـه .
فحينئذ تجثوا جميع الأمم على الركب ..
ولقد سجل القرآن هذا المشهد حيث قال اللـه تعالى :
)وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ الجاثية : 28 ] .
وفى هذه اللحظة تطير قلوب المؤمنين شوقاً إلى الجنة ، وتطير قلوب المجرمين فزعاً ، وهلعاً ، وهرباً من النار ، ويعض صنف كثير من الناس فى أرض المحشر على أنامله تحسراً على ما قدم فى هذه الحياة الدنيا -ولكن- هيهات .. هيهات !!
قال تعالى : )الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا(26)وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا(27)يَاوَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلا(28)لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولا } [الفرقان : 26 -29] .
فى هذا الكرب ينطلق بعض الناس ويقول بعضهم لبعض : ألا ترون ما نحن فيه ؟!! ألا ترون ما قد بلغنا ؟!! ألا تنظرون من يشفع لكم عند ربكم ليقضى بينكم ؟!!
فلا يتقدم للشفاعة يومئذ إلا صاحبها . سيد ولد آدم محمد بن عبد اللـه صلى الله عليه وسلم وحينها يقول كل نبى نفسى .. نفسى !!ويقول حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم أنا لها ، أنا لها.
أولاً : .
فأعرنى قلبك ، وسمعك أيها الفاضل ، و اللـه أسأل أن يجعلنى وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه .






أولاً :


روى البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال :
(( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة )) ثم قال : ((هل تدرون مم ذاك ؟!! يجمع اللـه الأولين والأخرين فى صعيد واحد فيبصرهم الناظر ، ويسمعهم الداعى وتدنو منهم الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب مالا يطيقون ولا يحتملون ، فيقول الناس ألا ترون ما أنتم فيه ، إلى ما بلغكم؟!! ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم ؟ فيقول بعض الناس لبعض : أبوكم آدم . فيأتونه فيقولون ياآدم أنت أبو البشر خلقك اللـه بيده ، ونفخ فيك من روحه ، وأمر الملائكة فسجدوا لك ، وأسكنك الجنة ، ألا تشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه وما بلغنا ؟ فيقول : إن ربى غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ، ولن يغضب بعده مثله ، وإنه نهانى عن الشجرة فعصيت ، نفسى ، نفسى ، نفسى ... اذهبوا إلى غيرى . اذهبوا إلى نوح ، فيأتون نوحاً ، فيقولون : يانوح ، أنت أول الرسل إلى أهل الأرض ، وقد سماك اللـه عبداً شكوراً ، ألا ترى ما نحن فيه ؟ ألا ترى إلى ما بلغنا ؟ ألا تشفع لنا عند ربك ؟ فيقول : إن ربى غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ، ولن يغضب بعده مثله ، وإنه قد كان لى دعوة دعوت بها على قومى ، نفسى ، نفسى ، نفسى ، اذهبوا إلى غيرى ، اذهبوا إلى إبراهيم... فيأتون إبراهيم فيقولون : أنت نبى اللـه ، وخليله فى أهل الأرض ، اشفع لنا إلى ربك أما ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول لهم : إن ربى قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ، ولن يغضب بعده مثله ، وإنى كنت كذبت ثلاث كذبات. فذكرها ، نفسى ، نفسى ، نفسى ، اذهبوا إلى غيرى ، اذهبوا إلى موسى ، فيأتون موسى . فيقولون: أنت رسول اللـه ، فضلك برسالاته وبكلامه على الناس ، اشفع لنا إلى ربك، أما ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول : إن ربى قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ، ولن يغضب بعده مثله ، وإنى قد قتلت نفساً لم أُومر بقتلها ، نفسى ، نفسى ، نفسى اذهبوا إلى غيرى ، اذهبوا إلى عيسى ، فيأتون عيسى ، فيقولون : يا عيسى ، أنت رسول اللـه وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ، وكلَّمت الناس فى المهد ، اشفع لنا إلى ربك ، ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول عيسى : إن ربى قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ، ولم يذكر ذنباً ، نفسى ، نفسى ، نفسى . اذهبوا إلى غيرى ، اذهبوا إلى محمد ، فيأتون محمداً صلى الله عليه وسلم وفى رواية : فيأتونى - فيقولون : يامحمد أنت رسول اللـه صلى الله عليه وسلم وخاتم الأنبياء قد غفر اللـه لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ، اشفع لنا إلى ربك ، ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فانطلق ، فآتى تحت العرش ، فأقع ساجداً لربى ، ثم يفتح اللـه علىّ من محامده وحسن الثناء عليه شيئاً لم يفتحه على أحد قبلى ، ثم يقال : يامحمد ، ارفع رأسك ، وسل تعطــــى ، واشفــع تُشفّــع فأرفع رأسى ، فأقول : ياربى أمتى ))
فتعالى معى أخى وأختي نعيش مع بعض فقرات الحديث سريعاً :
لقد بلغ من الناس ما بلغ بهم من : شمس تدنوا فــوق الرؤوس بمقــدار الميل ، هم وكرب وغم مالا يطيقون ولا يتحملون .
فلما بلغ بهم الحال لهذا الحد العصيب الرهيب بلغ بهم المقال ، فقال بعض الناس لبعض : ألا ترون مانحن فيه ، ألا ترون ما قد بلغنا ؟ ألا تنظرون من يشفع لنا إلى ربنا ؟ . فيقولون بعضهم لبعض : أبوكم آدم . فيأتون آدم عليه السلام فيقول آدم عليه السلام : نفسى ، نفسى ، نفسى اذهبوا إلى غيرى ..!! اللـهم سلم سلم ياأرحم الراحمين . فيأتون نوح عليه السلام . ذلكم العملاق الذى ظل يدعو إلى اللـه ألف سنة إلا خمسين عام ، ذلكم النبى الكريم الذى دعى قومه فى السر والعلن فى الليل والنهار فلم يستجيبوا إلا من رحم اللـه .
قال تعالى : ) قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلا وَنَهَارًا(5)فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلا فِرَارًا(6)وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي ءَاذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا(7)ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا(Coolثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا } [ نوح : 5-9 ]
ما ترك هذا النبى الكريم العملاق سبيلاً إلا وسلكه ، ألف سنة إلا خمسين عاماً لم ينم ، ولم يهدأ ، ولم يقر له قرار ، ومع ذلك يقول نبى اللـه نوح : نفسى ، نفسى ، نفسى ... اذهبوا إلى غيرى ‍‍..
ولقد دعى نبى اللـه نوح دعوته ، فلكل نبى دعوة مستجابة ، كل نبى تعجل بهذه الدعوة فى الدنيا إلا المصطفى صلى الله عليه وسلم كما فى صحيح مسلم ((لكل نبى دعوة مجابة ، وكل نبى قد تعجــل دعــوته ، وإنــى اختبأت دعوتى شفــاعة لأمتى يــوم القيامة)) .
نوح دعى على قومه كما سجل القرآن ، فقال تعالى : )وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا(26)إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلا فَاجِرًا كَفَّارًا } [ نوح : 26 - 27 ] .
فيأتون إبراهيم عليه السلام فيقول خليل اللـه : إن ربى قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثلــه ولـن يغضب بعده مثله ، ويذكر إبراهيم كذبــاته ثم يقول نفسى ، نفسى ، نفسى ، اذهبوا إلى غيرى !!!
أتعرف ماهى كذبات إبراهيم ؟!! كذباته !!.. وهل كذب إبراهيم؟!!
الجواب من صحيح البخارى من حديث أبى هريرة رضى اللـه عنه قال : لم يكـذب إبراهيـم قـط إلا ثـلاث كذبـات ثنتيـن فـى ذات اللـه ، قوله : )إِنَّى سَقِيمُُ } [ الصافات : 89 ] وقوله : )بَل فَعَلَهُ كَبيرهُم هَذاَ } [ الأنبياء : 63 ]
وواحدة فى شأن سارة ، فإنه قدم أرض جبار ، ومعه سارة ، وكانت أحسن الناس ، فقال لها : إن هذا الجبار إن يعلم أنك امرأتى يغلبنى عليك ، فإن سألك فأخبريه أنك أختى ، فإنك أختى فى الإسلام ، فإنى لا أعلم فى الأرض مسلماً غيرى وغيرك ، فلما دخل أرضه رآها بعض أهل الجبار ، فأتاه ، فقال : لقد قدم أرضك امرأة لا ينبغى لها أن تكون إلا لك ، فأرسل إليها ، فأتى بها ، فقام إبراهيم إلى الصلاة ، فلما دخلت عليه لم يتمالك أن بسط يده إليها ، فقبضت يده قبضة شديدة فقال لها : ادعى اللـه أن يطلق يدى ولا أضرك ، ففعلت فعاد ، فقُبضت أشد من القبضة الأولى ، فقال لها مثل ذلك ، ففعلت ، فعاد ، فقبضت أشد من القبضتين الأوليين ، فقال : ادعى اللـه أن يطلق يدى ، فلك [ اللـه ] أن لا أضرك ففعلت ، وأطلقت يده ، ودعا الذى جاء بها ، فقال إنك إنما جئتنى بشيطان ، ولم تأتنى بإنسان ، فأخرجها من أرضى وأعطها هاجر ، قال : فأقبلت تمشى ، فلما رآها إبراهيم انصرف ، فقال لها : مَهْمَ ، قالت : خيراً ، كف اللـه يد الفاجر وأخدَمَ خادماً ، فقال أبو هريرة: فتلك أمكم يابنى ماء السماء
هذه كذبات إبراهيم التى ذكرها ثم قال : اذهبوا إلى غيرى ... اذهبوا إلى موسى ...!! إنه الكليم .. إنه المصطفى بالرسالة .. إنه المجتبى بالكــلام إنــه المصنوع علـــى عين اللـه .
)وَلِتصْنَعَ عَلَى عَينِى } [ طه : 39 ] .
اصطفاه اللـه برسالته على جميع الخلق واصطفاه بالكلام على جميع الخلق ومع ذلك يقول : نفسى .. نفسى .. نفسى !! اذهبوا إلى غيرى .. اذهبوا إلى عيسى .
سـبحـان اللـه !! حتـى الكليـم يقـول اذهبـوا إلى غيرى اذهبـوا إلـى عيسـى!! فيأتون عيسى عليه السلام فيقول عيسى عليه السلام إن ربى قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ، اذهبوا إلى غيرى نفسى ، نفسى ، نفسى ولم يذكر عيسى عليه السلام ذنباً من الذنوب اذهبوا إلى محمد بن عبد اللـه صلى الله عليه وسلم.
يقول الحبيب فيأتونى فأقول : أنا لها ، أنا لها .
يقول : فأقوم فأخر ساجداً لربى تحت العرش فينادى عليه الملك جل جلاله ويقـول يامحمد ارفع رأسك وسل تعطى واشفع تشفع فيقول الحبيب صلى الله عليه وسلم أمتى أمتى .. يارب أمتى .
سبحان اللـه !! انظر كم حب الرسول لأمته !! إنه الحليم الأواه صاحب القلب الكبير صاحب القلب الرحيم الذى قال اللـه فى حقه ) بِالمؤمِنينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ } .
قرأ يوماً قول اللـه فى إبراهيم : )رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } [ ابراهيم : 36 ]
وقرأ قول اللـه فى عيسى : ) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } [ المائدة : 118 ] .
فبكى فأنزل اللـه إليه جبريل عليه السلام وقال : باجبريل سل محمد ما الذى يبكيك ؟ وهو أعلم ، فنزل جبريل وقال: ما يبكيك يا رسول اللـه ؟ قال أمتى .. أمتى ياجبريل ، فصعد جبريل إلى الملك الجليل . وقال : يبكى على أمته واللـه أعلم ، فقال لجبريل انزل إلى محمد وقل له إنا سنرضيك فى أمتك ولا نسوءك فيقول : يارب أمتى .. يارب أمتى .. يارب أمتى .
وفى حديث الصور الطويل الذى رواه الطبرى والطبرانى والبيهقى وأبو يعلى الموصلى وأورده السيوطى واستشهد به ابن أبى العز الحنفى ، وللأمانة العلمية التى عاهدنا اللـه عليها فإن الحديث بطوله ضعيف ، ففيه إسماعيل بن رافع وهو ضعيف ؟ كما قال أهل الجرح والتعديل وفيه محمد بن زياد وهو مجهول فيه ما يتفق مع سياق حديث أبى هريرة الذى ذكرته آنفاً .
يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم: فأخر ساجداً تحت العرش فيقال لى : ما شأنك وهو أعلم فيقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: يارب وعدتنى الشفاعة فشفعنى فى خلقك فأقضى بينهم ، فيقول اللـه جل وعلا قد شفعتك … أنا آتيكم لأقضى بينكم .
يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم فأرجع لأقف مع الناس فى أرض المحشر ، وتنتظر البشرية كلها مجىء الملك جل جلاله مجىء يليق بكماله وجلاله ، فكل ما ورد ببالك فاللـه بخلاف ذلك{لَيسَ كَمثلهِ شَىءٌ وَهُو السَّميعُ البَصِيرُ}.
فصفة النزول ، وصفة المجىء ، وصفة الإتيان ، وصفة الغضب ، صفات لله جل جلاله نثبتها كما جاءت من غير تحريف ، ولا تشبيه ، ولا تعطيل ، ولا تكييف ولا تمثيل قال تعالى : )الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى } [ طه : 5 ] .
قال علماؤنا : استوى كما أخبر ، وعلى الوجه الذى أراد ، وبالمعنى الذى قال ، استواءً منزهاً عن الحلول والانتقال .


فلا العرش يحمله ولا الكرسى يسنده


بل العرش وحملته والكرسى وعظمته
الكل محمــول بلطـــف قدرته


مقهــــور بجـــلال قبضتـه
فالاستواء معلوم ، والكيف مجهول ، والإيمان به واجب ، والسؤال عنه بدعة .
سأل رجل إسحاق بن راهويه وقال : يا إسحاق كيف تؤمنون بإله يتنزل كل ليلة من عرشه إلى السماء الدنيا ؟!
فقال : يا هذا إن كنت لا تؤمن به فإننا نؤمن بإله يتنزل كل ليلة من عرشه إلى السماء الدنيا ، ولا يخلو منه عرشه .
من كان منا يتصور أن النمل يتكلم ، وما عرف ذلك وفهمه إلا يوم أن قرأ فى القرآن الكريم ) حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ }
[ النمل - 18 ] .
من كان منا يتصور أن هناك شىء لا يمشى على رجليه وإنما يمشى على بطنه حتى رأيت الحية تمشى على بطنها وما شاكلها وهكذا .
من زعم أنه يعرف كيفية ذات اللـه جل وعلا فهو واهم لأنه سبحانه وتعالى يقول ) وَلا يُحيطُونَ بِهِ عِلمًا } [ طه : 110 ] .
جل جلاله.. لاند له ، ولا كفء له ، ولا شبيه له ، ولا نظير له ، ولا مثيل له ) قُل هُو اللَّـهُ أَحَدٌ } [ الإخلاص : 1 ] .
والسؤال : من الذى يشفع للبشرية كلها لفصل القضاء ؟!!
لم يشفع للبشرية كلها لفصل القضاء إلا المصطفى صلى الله عليه وسلم .
أيها الموحدون : واللـه لا يعرف قدر رسول اللـه إلا اللـه .
إن قدر رسول اللـه صلى الله عليه وسلم عند اللـه لعظيم ! وإن كرامة النبى صلى الله عليه وسلم عند اللـه لكبيرة !
فهو المصطفى وهو المجتبى فلقد اصطفى اللـه من البشرية الأنبياء واصطفى من الأنبياء الرسل واصطفى من الرسل أولى العزم واصطفى من أولى العزم الخمسة إبراهيم ومحمد واصطفى محمد ففضله على جميع خلقه . شرح له صدره ورفع له ذكره ووضع عنه وزره وزكاه فى كل شىء :
زكاه فى عقله فقال سبحانه: )مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى} [ النجم : 2].
زكاه فى صدقه فقال سبحانه: )وَمَا يَنطِقُ عَن الهوىَ } [ النجم : 3].
زكاه فى صدره فقال سبحانهأَلم نَشْرح لَكَ صَدْرَكَ } [ الشرح : 1].
زكاه فى فؤاده فقال سبحانهمَاكَذَبَ الفُؤادُ مَارَأىَ } [ النجم : 11].
زكاه فى ذكره فقال سبحانهوَرَفعنَا لَكَ ذكْرَكَ } [ الشرح : 4] .
زكاه فى طهره فقال سبحانهوَوَضعنَا عَنكَ وزْرَكَ } [ الشرح :2 ].
زكاه فى علمه فقال سبحانه: ) عَلَّمَهُ شَديدٌ القُوىَ } [ النجم : 5 ].
زكاه فى حلمه فقال سبحانهبِالمؤمِنينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ }[ التوبة :128].
زكاه كله فقال سبحانه: )وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلقٍ عَظِيمٍ } [ القلم : 4 ] .
بأبى هو وأمى صلى الله عليه وسلم... هو رجل الساعة ، نبى الملحمة ، صاحب المقام المحمود - الذى يغبطه عليه كل نبى فى أرض المحشر - الذى وعد اللـه به نبينا فى قوله :
)وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا} [ الإسراء - 79 ] .
فهذا هو المقام المحمود كما فى حديث مسلم من حديث أبى هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال : ((أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ، وأنا أول من ينشق عنه القبر وأنا أول شافع وأول مشفع))
وفى الصحيحين من حديث أبى هريرة كذلك أنه صلى الله عليه وسلم قال : ((إن مثلى ومثل الأنبياء من قبلى كمثل رجل بنى بيتاً فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون : هلا وُضِعَتْ هذه اللبنة ؟ فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين))وفى الصحيحين من حديث أبى هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال : ((فضلت على الأنبياء بسـت : أعطيـت جوامـع الكلـم ( فهو البليغ الفصيح ) ونصرت بالرعـب ( وفى لفظ البخارى مسيرة شهر ) وأحلت لى الغنائم ، وجعلت لى الأرض طهوراً ومسجداً، وأرسلت إلى الخلق كافة ، وختم بى النبيون)) هذه مكانة النبى محمد صلى الله عليه وسلم ، بل لقد أنزل اللـه ليربى وليعلم الصحابة كيف يتأدبون ويعظمون رسول اللـه صلى الله عليه وسلم وكيف يوقرون رسول اللـه صلى الله عليه وسلم وكيف يتأدبون حتى فى النداء على رسول اللـه صلى الله عليه وسلم .. ولكن الآن ما الذى حدث للأمة ؟!!
فإن الأمة لم تعــرف قــدر نبيها إلا من رحم اللـه ، ولم تعظم رســولها بل وقد أساءت الأدب مع رسول اللـه صلى الله عليه وسلم. فهجرت الأمة شريعته ، وَنَحَّت الأمة سنته ولم تعد الأمة تجيد إلا أن تتغنى برسول اللـه صلى الله عليه وسلم فى ليلة مولد ، فى ليلة هجرة ، فى ليلة نصف من شعبان !!
فالأمة الآن ما عادت تجيد إلا الرقص والغناء ، إنها عشقت الهزل وتركت الجد والرجولة ، أمة تدعى الحب لرسول اللـه وتتغنى برسولها فى المناسبات والأعياد الوطنية فى الوقت الذى نحت فيه شريعته وهجرت فيه سنته ولا حول ولا قوة إلا باللـه .
أحبتى فى اللـه :
الشمس فوق الرؤوس ، الزحام وحده يخنق الأنفاس ، البشرية كلها فى أرض المحشر من لدن آدم إلى آخر رجل قامت عليه الساعة ، فى هذا الموقف الرهيب المهيب .
المصطفى صلى الله عليه وسلم واقف على حوضه ، والحوض ماؤه أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل وأطيب ريحاً من المسك عدد كيزانه بعدد نجوم السماء من شرب منه بيد الحبيب شربة لا يظمأ بعدها أبداً حتى يتمتع بالنظر إلى وجه الملك فى جنات النعيم .
اللـهم اسقنا منه شربة هنيئةً مريئةً لا نظمأ بعدها أبدا ياأرحم الراحمين.
روى البخارى من حديث سهل بن سعد الساعدى يقول النبى صلى الله عليه وسلم : ((أنا فرطكم على الحوض يوم القيامة فمن مر علىّ شرب ومن شرب لا يظمأ أبداً ، وليردن على الحوض قوم أعرفهم ويعرفوننى ثم يحال بينى وبينهم )) وفى لفظ فى الصحيح (( ثم يختلجون دونى )) فأقول : إنهم من أمتى . إنهم من أمتى . فيقال : إنك لا تدرى ما أحدثوا بعدك فأقول : سحقاً سحقاً لمن بدل بعدى))ومعنى ذلك أن اتباع نهج المصطفى صلى الله عليه وسلم هو سبيل الفوز والنجاة .
انظر إلى الموحدين الذين امتثلوا أمر النبى صلى الله عليه وسلم ، ونهيه ، وتعلم كيف كانوا حتى فى آخر لحظات لهم فى هذه الدنيا .
فهذا معاذ بن جبل على فراش الموت نائم يدخل عليه الليل ويشتد به الألم فينظر لأصحابه ويقول هل أصبح النهار ؟! فيقولون : لا لم يصبح بعد ، فيبكى معاذ بن جبل ويقول : أعوذ باللـه من ليلة صباحها إلى النار .
معاذ بن جبل يخشى أن يكون من أهل النار !!!
وهذا هو فاروق الأمة الأواب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الذى أجرى اللـه الحق على لسانه وقلبه ، يدخل عليه ابن عباس بعدما طُعِن ليذكره وليثنى عليه الخير كله فيقول عمر : إن المغرور من غررتموه ، واللـه لو أن لى ملأ الأرض ذهباً لافتديت به اليوم من عذاب اللـه قبل أن أراه .
ثم قال عمر : وددت أن أخرج من الدنيا كفافاً لا لى ولا علىّ . سبحان اللـه !!
وهذه هى عائشة تسأل عن قول اللـه تعالى : ) ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ } [ فاطر : 32] .
فتقول عائشة : يابنى أما السابق بالخيرات فهؤلاء الذين ماتوا مع رسول اللـه صلى الله عليه وسلم وشهد لهم رسول اللـه بالجنة ، وأما المقتصد فهؤلاء الذين اتبعوا أثر رسول اللـه صلى الله عليه وسلم حتى ماتوا على ذلك وأما الظالم لنفسه فمثلى ومثلك .
اللـه أكبر !! جعلت عائشة نفسها معنا . جعلت عائشة نفسها من الظالمين لأنفسهم !!!
وهذا هو سفيان الثورى إمام الدنيا فى الحديث ينام على فراش الموت فيدخل عليه حماد بن سلمة فيقول : أبشر يا أبا عبد اللـه إنك مقبل على ما كنت ترجوه وهو أرحم الراحمين .
فبكى سفيان وقال : أسألك باللـه ياحماد أتظن أن مثلى ينجوا من النار؟!!
انظر كيف كانوا ؟! وماذا قالوا ؟
انظر إلينا كيف أصبحنا ؟! وماذا نقول ؟!
شتان .. شتان ، نحن جميعاً نقول من منا لا يدخل الجنة ؟!! من منا لا يشفع له رسول اللـه صلى الله عليه وسلم ؟!!
ها هو الحديث فى البخارى يبين فيه الحبيب النبى صلى الله عليه وسلم أنه سيحال بينه وبين أقوام حرَّفوا وبدَّلوا وانحرفوا عن سنته صلى الله عليه وسلم.
أسأل اللـه العظيم أن يغفر لنا ويرحمنا إنه ولى ذلك والقادر عليه .




وأقول قولى هذا وأستغفر اللـه لى ولكم


([1]) رواه مسلم رقم (2742) ، فى صفة الجنة .


([2]) رواه البخارى رقم (3340) فى الأنبياء ، ومسلم رقم (194) فى الإيمان ، باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها ، والترمذى رقم (2436) فى صفة القيامة ، باب ماجاء فى الشفاعة .


([3]) رواه البخارى تعليقاً فى الدعوات ، باب لكل نبى دعوة ، ورواه مسلم رقم (200) فى الإيمان ، باب اختباء النبى صلى الله عليه وسلم دعوة الشفاعة لأمته .


([4]) رواه البخارى (3358) فى الأنبياء ، باب قول الله تعالى واتخذ الله إبراهيم خليلا } ، ومسلم رقم (2371) فى الفضائل ، باب من فضائل إبراهيم الخليل ، وأبو داود رقم (2212) فى الطلاق باب فى الرجل يقول لامرأته : ياأختى ، والترمذى رقم (3165) فى التفسير باب ومن سورة الأنبياء .


([5]) رواه مسلم رقم (2278) فى الفضائل ، باب تفضيل نبينا صلى الله عليه وسلم على جميع الخلائق ، وأبو داود رقم (4763) فى السنة ، والترمذى رقم (3615) فى المناقب .


([6]) رواه البخارى (3535) فى المناقب ، باب خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم ، ومسلم رقم (2286) فى الفضائل ، باب ذكر كونه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين .


([7]) رواه البخارى رقم (2977) فى الجهاد ، باب قول النبى صلى الله عليه وسلم : نُصرت بالرعب مسيرة شهر ، ومسلم رقم (523) فى المساجد فى فاتحته ، والترمذى رقم (1553) فى السير ، والنسائى (6/3،4) فى الجهاد .


([8]) رواه البخارى رقم (6579) فى الرقاق ، باب حوض النبى ، ومسلم رقم (2292) فى الفضائل ، باب إثبات حوض نبينا صلى اللـه عليه وسلم .


([9]) رواه البخارى (6576) فى الرقاق ، باب فى الحوض ، ومسلم رقم (2304) فى الفضائل باب إثبات حوض نبينا صلى الله عليه وسلم .




التوقيع




http://wahetaleslam.yoo7.com/
avatar
nour aliman
اشراف القسم الاسلامي 

البلد : مصر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4147
نقاط النشاط : 5586

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تفكر في الاسلام الشفاعة العظمى

مُساهمة من طرف حميد العامري في السبت أبريل 07, 2018 6:22 pm


موضوع في قمة الروعة والافادة
بارك الله بكِ وجزاكِ خيراً




avatar
حميد العامري
رئاسة فريق الاشراف

البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7243
نقاط النشاط : 7544

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تفكر في الاسلام الشفاعة العظمى

مُساهمة من طرف jassim1 في الأحد أبريل 08, 2018 5:14 pm


شكرا لك مجهود رائع




التوقيع




اهـــلا بكم في دليل الاشــهار
avatar
jassim1
مشرف


البلد : البحرين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2395
نقاط النشاط : 2757

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تفكر في الاسلام الشفاعة العظمى

مُساهمة من طرف منصورة في الأربعاء مايو 02, 2018 8:43 pm


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
على الإفادة والمعلومات الطيبة
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
تقبلي مروري وتقديري




التوقيع


منتديات منصورة والجميع ترحب بالجميع
http://www.manssora.com/
http://manssora.yoo7.com

avatar
منصورة
الاشراف العام


البلد : الجزائر
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 9211
نقاط النشاط : 10072

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى