دليل اشهار المنتديات

دليل اشهار المنتديات

دليل منتديات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


شاطر | 
 

  دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انور زياية
 
 


البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1721
نقاط النشاط : 2112

مُساهمةموضوع: دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ   الأحد 8 مايو 2016 - 9:55

دِيوَانُ 
مَعَ الزُّنوجِ 
لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
2016
الديون السادس عشر
-------
مقدمة
مازلت أشِن 
حمْلة شعْواء 
ضد جميع الشُّعرَاء
وَأَرَى كُلُّ الشُّعرَاءِ 
يُخَرِّجُونَ مِنْ 
عَبَاءة الدِّينُ
لهُم تعْبيرَات 
وألفَاظ عَجِيبة 
يخْرجُون منْ كُل
الأفْكار مرْه واحِدة
يَتَكَلَّمُونَ 
بِمَا اِسْتَعَاذَ مِنهُ 
لِمَاذَا لَسْتَ أَدَرَى
اراهم 
وَتَّرَاهُمْ الْكَثِيرُونَ 
زَنَادِيقُ
لماذا كُل الشُعَراء 
ضدً المبادىء
شعْر هم 
وأفْكَارهم مثِيرة للجَدل
ونِهاية الشُعراء 
اغْلبها سَيئة
إن كَان
الشَّاعِرُ يَتَكَلَّمُ 
فى أى شئ 
لَاَبِدُ لِلشَّاعِرِ 
أَنْ يَنْطَلِقَ 
مِنْ مَبَادِئ الشَّرِيعَةِ 
لِأَنّهَا الدِّينَ السماوى
العياط 
------
قصيدة
قتال من اجل البقاء


فى الغابات
اذا ما رحلت
بنت السماء
وجاءت
النجمات
بالحنادس
نحو السكون 
ينتهى مسعى 
الظباء الكوانس
تأتى الرياح
فتضرب الاشجار
فيتمايل الغصن
المائس
وتهطل الامطار
وللبرق ضياء
القابس
يسخر من الغمام
المتكثف
فيرد بصوته
الرعديد
الرواجس
اول ما يبدأ
الاصطياد
فالاكل قتل
وفيه الاشتهاء
واللغة الوحيدة
الدم
انى ارى 
من اجل البقاء
تجرى الامور
القدامس
فر وكر
واختباء
وجلبة
وافتراس
وويل يومئذ
للحيوان المتقاعس
تقع الضحية
فتاكلها الاسود
ثم الضباع
ثم الذئاب
ثم الصقور
ماذا نقول
فى حق
الحيوان المتشاوس
قد تعتقد
ان الغابات
مسرحا للعنف
ليس فيها
محبة المجالس
ويضيع فيها
كل شىء
حتى تختال
فيها غول
لهم نازف
وانها ليس فيها آنس
للاسود زئير
وللنمر ضرضرة
وللذئاب عواء
وللبوم نعيق
وللحيات فحيح
تاتى بالوساوس
مَحْمُودُ الْعِيَاطِ 
دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ 
لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
------
قصيدة
أكواخ الْحَبَّ 
الدافئة الْمُضِيئَةَ لَيْلًا


يَتَرَقْرَقُ مَوْجُ 
النِّيلُ بحَقَائبة
مُسَافِرا
فى الوَادى
العَتِيق
حَافى القَدَمَين 
وَحَيَّدَا فَرحا
سَعيدا رَقيق
تاره
وتاره أخرى
شَجيا عَنيدا
مسْة منْ الهَم
الحَريق 
يَمُدُّ 
راحَتيه للْنُجُوع 
الْمُسَافِرَاتِ
شريدة 
على الشُّطآنَ
يَبِثُّ الطَّمَى 
التريب مِسْكًا
ووحلا غريق
فَوَق الرَبيدة 
وَيَلْقَى التَّحِيَّةُ 
لِلنَّخِيلِ المسترسلة
مع الرياح
بصوتها الحنون
الصهيب الخريق
تداعب فى العلا
الخميلة
فتتراقْص الغُصُون
المُغَبرة الرَبيدة
وهَامَات النَخيل
كل فى فلك
السَباطة والجَريدة
وَالنُّجُومُ
وتنشد الأقْدار
*** 
فى الدُجَى 
أكَواخ الْحُبَّ
فِى الدُور
العَقِيق 
مَصَابِيحَ مُوقِدة
وسِرَاجَا وَهَّاجَا
لضَجْة الأجْوار
وكَومَة البَريق
والوَرْقَاء تَنُوح
تَتَمَنَّى سُلَّمَا 
إلَى السَّمَاء 
تصْعَدُ فِيهِ 
الأمْنِيَات 
وَطُيور الشَحْرور 
تَعْبَرُ الأسْوَار
وَتَهْوَى لِصَفْحَةِ 
الْمَاءِ تَسْتَحِمُّ 
وَتَمرُقُ فِيهِ
رومانسية 
الأصوار
تمج
شجية الصيحات 
إنما دِيَارَ 
الوادى
تشْرب 
من الجَنات 
كَذَلِكَ 
طَير الشَحْرور
الطَليق 
يحَلق 
بِلَا أسْوار
ويمضى 
فى الأذمار
***

ياإبْنة الْيَمَّ
النُّهُرُ تَوَكَّأَ 
شَمَالَ
وأزمأر
حتْى ضَج
بالبُكَاء الأرِيج
هناك العشق
زأر
وَالصُّبْح يَفْطِمُ 
أيْامه
ويأوى 
الى ذات ربْوة
ونخْلات العَريج
وعنْدمَا تأتى
خُيول الشِتاء
تثير فقاعات
فوق صَفَحَات
النيل المغرد
الهزج
والزَوَارق
لهُن صَاخِبات
اللُجَج
بزئِير منْ نئِيج
والفَجْر يلمْلم
قَدمية
وجأر
والحُطام نُعُوشَا
تجْرى بَيْنَ الأعْشَاب
وبَقَايا الخَديج
والتماسيح تحكى
عن الفراعين
وتحكى عن عصر
ما قبل التاريخ
وتتمنى السباحة
نحو الأشراق
و لادغ 
الماء العذب 
العملاق 
يتمنى أن يسبح
فى هذا النهر
ويبعْثر الأشْواق
حتْى وَرُدَ النِّيلُ 
يَذْبَحُ أغصانه
سَاعة الفُراق 
وَتَطْفُوَ ْوُرُودُهُ 
تَلَعِنَّ المُحار
وتَسب القَواقِع
المأر
والطَائر الحَزين
مل
الكَلام
المزيف
المَريج
وعنْد اخِر
الحَديث الطويل
البهيج
فرْعَنان ما ينْطَقان
بالهوى
حتى عند حافة 
الثغر الجميل
الدعج
فى قلبيهما
صهوة الاسرار
يهْتفان
فى البَحر
يقولان 
يا أبَا البِحَار
لقَد جئنا 
منْ الجَنة
معْجزة فى الأجْهَار
والأضْمَار
مَحْمُودُ الْعِيَاطِ 
دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ 
لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
------
قَصيدة
مَشْية الهَيدَبَى


جَمِيع العَاشقين 
قُلُوبهم تسْعى
نحْو لقْياك
فى وضح
الضحى
تدْلف وَلْهى
مَشْية الهيدبى
يتَمَنُون لُقْياك
عِنْد بُذُوغ الفَجْر
وفِى ثَغْر النَدى
وفِى حُبِها
لا يسْأمون اللُقا
ولا يخْشون الرَدَى
العِشق نَزل
يُهَرول 
مِن الرُوبى
والحُب عِند
خِدرها هَام
وأيْطَلا
***
جَمِيع العَاشِقين 
قُلُوبهم هَاعَت
هُنَاك فى زُحَل
صَاحِب الكُنْسَا
أثَارُا فِى الثُلُوج
زُحْلفا
عَنْدَمَا مَسَة العِشْق
ضَج فِيه
الحَنِين وَ كَبا
وقلْبى فَارس
فِى لَيَاليه
بِالدُرُوع 
والسِيوف
مُدَجَدَجَا
ألْقَى سَهَامة
فِى الحَشَا
وَأزْلَمَا
كُل مَا عَلَى
زُحَل
طَفَى
***
جَمِيع العَاشِقين
عِنْد البُحُور
جَاءُوا حُفَاة 
فِى السَرى
لايشْتَكون الظَمَي
ولا يشْتكُون الوَجَى
تنْسكوا عنْد الأطوم
جَاءوا غمرة
عنْد ذو عُبَاب
والمَوج الإعْصَارى
الإلْتِطَام
وَقدْ أيقُوا
قُلُوب العَاشِقين
تَنَاثَرَت 
عَلَى الرمَال
عِنْدَ الشَط 
الأجْفَلَى
سَاقِى الظَمَى
لَكِنهم يبدون 
لؤلؤا ومِسْك
الأَيَطَبَا
مِثْل بَقَايا
الطَلْمَا 
مَحْمُودُ الْعِيَاطِ 
دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ 
لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
------
قصيدة
أضواء هيسدالن


الاطياف الغريبة 
تاتى من اقصى الكون 
وفى اقصى 
الشمال تطير
تلعن كل صنم
زون 
تلبس
الغبار الثلجى
اثواب الحرير
من كل لون
عارض ابيض
واخر ذهبى
ينتفض
واصفر يدحض
واحمر يهل
على مضض 
واخضر عرض
وازرق يعترض
وكأنما كائن
اسطورى
يذرى القمح
الغزير 
بالعضم
فيزوى منها الكثير
ويتشتت فى المزون
هاجت الأضواء
تلالا 
مثلما أمواج 
الخضم
واعصار فى التقاء
الكاف والنون
والريح تبدو
كالغدير 
وهى تعدو 
بين السحاب 
العدو الرضم
فى سترها
المصون
ولا يرهقها
المسير
مرصعة السماء 
تاجا و اكليلا
تاهت فى التخوم
وتأبى ان تأتى
بالدجون 
تارة مشتتة 
و تضليلا
فتمقتها النجوم
وتصرخ
أهذا برق 
يضوى فى العيون
نار ونافورة
نور 
وتارة اخري 
تهذيبا وتصقيلا
وقد غلبها
النوم
فى مهد
من السكون
من بعيد
تبدو مثلما اثياب
المعوز
وعدد وفير
من المشيعون
طيش الشباب
يتخطى الثبات
العجوز
والف سور
من الظنون
او مثلما
الحمر المستنفرة
اتاها نذير
واثبة فى القنوز
تخاف من المنون
مَحْمُودُ الْعِيَاطِ 
دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ 
لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
------
قَصيدَة
حُبَك نَبَضَا
يجْرى فِى العُرُوق


أيتهَا البَاكِرة
دَومَا
فِى الشُرُوق
دائِما السَعادة
فى البُكور
والدُجَى يتَمَادى
فِى المُرُوق
إنْ كَانَت
الضَاد تَبْحث
عَن ضَمَاد
قلْب النَدَى
فِى الصَبَاح
مَشُوق
ان كان البعاد
بقَايا مِن بثوق
ولقْيَانا يَجْرى
للْإصْطياد
و يَلوذ 
الى صَعَاد
حُبَك نَبَضَا
يجْرى فِى العُرُوق
يَهْمِس
أنْت العُطُور
كُلها ببَسَاتينها
وَوُرُوِدِها
وأنْت العَبير
ووشْيها
ونسيمها
وانت الودَاع
وحيثُما يسِل منْها
دَمْعُهَا
أنْت الغَمَام
وحَيْثمَا
يهْطِل منْهَا طلْهَا
وأنْت أمْنِيَاتى
التى سَافرت
مَعِى العُمْر الطَوِيل
فِى نَبع
بلا بريق
ولم يَكُن مَعَها
إلا الأَمَل
فى المَتَاهات
دَليل
لَكِنَمَا لُقِيَانا
كَان فِى الطَرِيق
سَرَاب
وكَان السَرَاب
بَخِيل
مَحْمُودُ الْعِيَاطِ 
دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ 
لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
------
قصيدة
بنات نعش


ياحبيبى
السهاد بات
يقبل الربا
حتى
اذكرك فى خفق
الجوى
وطائر الكناريا
نادحا
بكورال 
سماوى
فى دفء
الدجى
ولى قاصبا
وسبحا
تولى ناحية
الشمال
فى الليالى
طائر الكناريا
وسجحا
شاديا
الخطيئة كانت 
منذ الانسان كان
فى الزمن الوديع 
سهيل قتل
ابو البنات
السبعة ظلما
وقتل الامان
ورماه 
فى الابطحا
رد عليه البدر
فحملنا
اربعة منهن
النعش طوعا
فى النهار
وثلاثة يعدون
خلفهن
خلف المدار 
فى عز الضحى
والاخيرة
ام البنات عرجاء
يمنعهما الفرقدان
ان يقتلن القاتل 
القطبى المستخبى
الرازحا
والرقصات الابدية
للساحرات
وكان سحرهن
للبنات وهن امام
الجدى الذى
لهن طوحا
بين المجرات
كن ومواقع النجوم
رواجحا
يلتقيان بعد لأى 
لعمرك
تلك الوجوة 
عابسة 
منذ البارحة
والنجم القطبى
فى صمت الفلاة
وهرب فى الخفى
لائحا
لم يبرح مطرحه
منذ الاف 
السنين لم ينس 
الورى ملامحه
قاصد الورد
حتى كاد
الشوك
ان يجرحه
يهتدى به
الراحلون
منذ عرف
الزمان السبيل
فى المنادحا
والفرقدان
لايغربان
وهما دوما معا
مهما زمجرت
الريح البوارحا
وفى التخوم
يتهامسون
بأن السها لذوي 
الابصار سانحة
مَحْمُودُ الْعِيَاطِ 
دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ 
لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
------










>>>> للشكاوي ضد أحد أعضاء فريق المنتدى <<<<

وكيل الجزائر المعتمد حصريا على مركز الإعتمادات العربي 








للإخوة الجزائريين : يمكنهم الأن شرآء الإعتمادات بصفة عادية عبر الرابط التالي : اضغط هناااا لمشاهدة الاسعار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسامه العراقي
شخصيات هامة



البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3005
نقاط النشاط : 3045

مُساهمةموضوع: رد: دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ   الأحد 8 مايو 2016 - 12:57

شكرا لك ولجهودك الطيبه


¨°o.O ( منتديات الشباب العربي ) O.o°¨
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انور زياية
 
 


البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1721
نقاط النشاط : 2112

مُساهمةموضوع: رد: دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ   الجمعة 13 مايو 2016 - 17:13

شكرا لمرورك










>>>> للشكاوي ضد أحد أعضاء فريق المنتدى <<<<

وكيل الجزائر المعتمد حصريا على مركز الإعتمادات العربي 








للإخوة الجزائريين : يمكنهم الأن شرآء الإعتمادات بصفة عادية عبر الرابط التالي : اضغط هناااا لمشاهدة الاسعار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr OuSsaMa
 
 


البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6169
نقاط النشاط : 6585

مُساهمةموضوع: رد: دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ   الجمعة 1 يوليو 2016 - 17:03

لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
تحياتى لك


لآ اله آلآ الله محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دِيوَانُ مَعَ الزُّنوجِ لَاَبِدُ ان يَبْدَأُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دليل اشهار المنتديات :: الاقسام الترفيهيه العامه :: المنتدى العام :: القسم الادبي العام-
انتقل الى:  
الاختلاف عن البقية معنى الابداع وصنع الشئ المستحيل (المقلدون خلفنا دائما ) من قلدنا اكد لنا اننا الافضل